قصة جوال امراه ميته كاملة

1
1713

قصة جوال أمراة ميته قصة مرعبة هنا نقدم لك القصة كاملة مع جميع اجزاءها ومراحلها كتابة وفيديو ايضاً ستشدك القصة مع جميع مراحلها بشكل غير طبيعي بل سترعبك بعض الاماكن فيها استعد للقصة فهي من تاليف الكاتب سمير الروشان

 

 قصه قرأتها فسلبت مني كل شيء
الوقت , العقل , التفكير

كاني اراهم وانا افرء القصه
في هذه المقالة سوف نجمع لك جميع اجزاء قصة قصة جوال امراه ميته كامله الاول والثاني والثالث والرابع والخامس والاخير وسنحاول توفيرها بصيغة pdf والقصة كما هي تم نقلها ولم نقم باي تعديلات فيها مطلقاً الا التنسيق اما الكتابة فماخوذه من منتديات سيدتي من العضوة زهور الشام ..


قنوعا انا دوما ..
بسيطا في حياتي ولذلك انا محسود وسعيد ..
لم يهبني وطني وظيفة فقررت انا انسى وطني واسعى لمحاولة العيش ..
فكرت ثم قدرت ..
ثم توكلت واعلنت افتتاح محلي الخاص لبيع الجوالات او بالاصح الهواتف حتى اصبح اكثر جزالة ..
محلي لم يكن يتعد الـ 4 امتار طولا ومثلها عرضا ..
كنت اتعيش من البيع والشراء على طبقة الكادحين ( الملحطين ) مثلي ..
من بين كل هؤلاء كان يتردد علي الموظف بجمعية الهلال الاحمر ( علي ) مرارا ..
كم هو حقير هذا العلي ..
يستغل عمله كسائق في اسعاف المصابين لسرقة مايجد في موقع الحادث ..
يقسم انه احيانا حين يصل لموقع الحادث يتفرغ للبحث عن محفظة او هاتف جوال ملقى قبل وصول احد لانه يرى ان لم يسرق هذه الاشياء هو فسيظفر بها لص اخر ...
كنت العنه كثيرا لطريقته هذه ..
ولكني اعود واقول الله يرزقك ياعلي الحرامي خصوصا حينما اشتري منه جوالا سرقه وابيعه بفائدة كبيرة ..
نعم هكذا هي الحياة ..
متضادات ..

في ليلة الثلاثاء تلك اشتريت من علي هاتفا جوالا كالعادة ..
الفرق انه هذه المرة قال انه لسيدة وجدوها ميتة في موقع الحادث ..
وابتسم ابتسامة صفراء وهو يقول ووجدت بجانب الجوال شنطة يد كانت تحوي مبلغا كبيرا وورقة مزقت من تقويم سنوي وكانت تحمل تاريخ يوم الثلاثاء قبل 14 عاما تماما ..
والمدهش انه اقسم ان تلك الورقة كانت كالجديدة رغم مرور كل تلك الاعوام ..
وصارحني بأن عبارة صغيرة كانت مكتوبة اسفل تلك الورقة ..
كانت حكمة عادية كالتي تملأ أوراق التقويم حاليا ..
وكانت تقول " راس الحكمة مخافة الله "

قاطع حديثنا دخول احد الزبائن للمحل ..
مما جعل اللص علي ( يسارعني ) بطلب المبلغ وانصرف بعدها ..
وصار جوال تلك الميتة في طاولة العرض الخاصة بمحلي ..



الساعة 11 مساء ..
اقفلت محلي ..
وكعادتي كلما اشتريت جوالا جديدا اصطحبه معي للمنزل ..
استمتع على فراشي بقراءة الرسائل النصية التي يتركها عادة اصحابها عند البيع او الرغبة بتبديل جوالاتهم القديمة ...
فأنا أستمتع بقراءة مايتناقله الناس بينهم ..
نكات ..
رسائل حب ..
طرائف ..


انتهيت من تناول عشائي تلك الليلة ..
تمددت على فراشي ..
تذكرت ذلك الجوال ..
جوال الميتة ...
ترى ؟؟
قبل موتها ماذا ارسلت ؟؟
ماذا استقبلت ؟؟
اسئلة كثير عصفت بي ..

انتزعت الهاتف وضغطت زر التشغيل ..
وفتحت صندوق الرسائل الواردة ..
كان خاليا الا من رسالة واحدة غريبة ..
كانت رسالة تحوي عبارة واحدة ..

لن تصلي للبيت ..


ورقم المرسل كان موجودا ..

حقيقة اصابني الرعب ..
توقيت هذه الرسالة يوم موت هذه المرأة ..
هل الامر فيه شبهة جنائية ؟؟
هل اغتيلت ؟؟

ظللت افكر كثيرا ..
اعدت التقليب كثيرا في ذلك الهاتف ..
وبينما انا ابحث وجدت رسالة في صندوق الحفظ الخاص بالرسائل ..
كانت من ذات الرقم ..
ولكنها كانت قديمة قليلا ..
وكانت عبارة عن دعوة لحضور مراسم زواج ووضح مكان القاعة وموقعها في المدينة ..

الحقيقة كان الموقع الموضح بالرسالة بعيدا قليلا وكان خارج المدينة ..
وبالتحديد في احدى ضواحي مدينة الخرج جنوب الرياض ..

قررت في اليوم التالي ان استشير شخصا اثق كثيرا برأيه ..
لكبر سنه وحكمته ..
قال لي لاتحاول المغامرة بأخطار الجهات الامنية فربما لفقت لك تهم منها سرقة محتويات المرأة الميتة ..
وربما أيضا جعلوا منك قاتلها ..

نعم صحيح ..
كيف فاتتني هذه ..
ربما اتهموني انا ..
لماذا اذن لاابحث انا عن حل لهذا اللغز ..
وفعلا انطلقت انا واحد الاصدقاء ..
ولم اخبره بالحقيقة ..
فقط قلت له سأذهب للتحقق من موقع احد الاستراحات التي سيقام فيها مناسبة قريبا لاحد الاقارب ..
كان ذلك الصديق عاطلا ..
ورافقني بدون تردد ..
فقط كان يريد مني ان اشتري له علبة سجاير ..
كثمن لمرافقتي ولو حتى لولاية تكساس ..


وصلت الى مدينة الخرج ..
تجاوزت اطراف المدينة ..
ثم بدأ الرعب يدب فيني ..
المنطقة المرادة عبارة عن مزاره واحراش قديمة ..
لااثر لحياة هنا ..
تقدمنا كثيرا ..
احسست ان صديقي بدأ يدب فيه الخوف كثيرا ..
ثم بدأ يمازحني بخوف قائلا : من المجنون الذي سيقيم زواجا هنا ..
هل العروسة جنية ؟؟

لم يكد ينهي تلك العبارة الا ودوى صوت تكسر الزجاج الخلفي لتك السيارة التي كنا نستقلها ..
توقفت تلقائيا ..
اصابنا الرعب ..
كانت هناك شجرة قد وقعت على السيارة بشكل غامض ..
ازحناها وواصلنا السير ..
وجدت لافتة كتب عليها بحروف ممسوحة الاسم الذي ورد على تلك الرسالة ..
لكن ..
كانت تلك المزرعة خاوية ..
مهجورة ..
لاحياة فيها ..

وماهي الا ثواني الا وصديقي يشدني للنظر الى موقع بعيد داخل تلك المزرعة ..
كانت هناك نار تشتعل في مجموعة من النخل ..
ثم تنطفي وتعود للاشتعال في مجموعة اخرى وتنطفي وهكذا ..

ذكرنا الله كثيرا ..
خرجنا بسرعة من الموقع ..
وصادفنا بعد مسافة مجموعة من العمال يجلسون داخل احدى المزارع نزلت اليهم تاركا صديقي سألتهم عن تلك المزرعة قالوا كل مايعرفونه عنها انها فيها بيت من الطين كبير يقال انه مسكون ..
وانها مهجورة منذ 14 عاما ..

وصاحبها اختفى في ظروف غامضة ..

لم اصدق هذه الحكايات ..
فالناس تتناقل كل ماهو مثير ..
ومخيف ..
ولكن ..
الغريب انهم قالوا انها مهجورة منذ 14 عاما ..
الا يتوافق الزمن هذا مع قصاصة التقويم التي ذكر ذلك ( اللص علي ) انه وجدها تحمل تاريخا قديما منذ 14 عاما ايضا ؟؟
هل هي مجرد مصادفة ؟؟


عدت لسيارتي وانا اضحك كثيرا ..
متذكرا تلك الحلقة من ذلك المسلس المحلي طاش ماطاش ..
و ...................

صاعقة هوت علي فجأة ..

صديقي لم يعد موجودا في السيارة !!
لم أكد ألتقط أنفاسي ألا والصدمة تطالعني ..
باب السيارة من جهة الراكب مفتوحة ولا أثر لصديقي ..
كل شي كان كما هو عليه
جواله ...
علبة سجائرة داخل السيارة ..
ولكن لا أثر له ..
أستجمعت قواي وقررت النظر حول المكان ..
تساءلت هل ذهب ليقضي حاجته ؟؟
رفعت صوتي أنادي ..
ناصر .. ناصر
ولا مجيب ....

ركبت سيارتي وبدأت أدور في دوائر حول المنطقة ولا جديد ..
أبتعدت ببحثي قليلا عن المنطقة ..


ثم !!

أدركت وقتها كم كنت غبيا أنا ...
لماذا لم أراقب الاثار بجانب السيارة ..
خصوصا أن الارض كانت طينية يبقى الاثر عليها واضحا ..
عدت الى مكاني السابق ...
ووجدت الاثر ..
ولكنه أثر واضح لسحب شخص بالقوة وحمله ..
كانت الاثار عميقة ومتناثرة مما يدل على الحمل الثقيل الذي تركه صاحب الاثر ..
ويتضح أنه كانت توجد مقاومة وقتها ..
تتبعت الأثر ولكنه أنتهى حول بئر قديم مهجور ..

هل يعقل ؟؟

صديقي في البئر ؟؟

ماهذا الجنون ؟؟

تأملت حولي من جديد ..
ظلام يلفني ..
تذكرت أنني وحيدا في هذه المنطقة ..

أنتابتني حالة غريبة ...
رعب شديد ..

هربت بشدة الى السيارة ..
أنطلقت بسرعة خرافية من حيث أتيت ..
كنت أبكي بشدة ..
صديقي أين هو ؟؟
أنا السبب ..
اللعنة على ذلك الجوال وصاحبته وعلى سارقه ..


نعم سأذهب للجهات الامنية ..
أنها مهمتهم ..
ولكن ..
لو وجدوا صديقي مقتولا ..
من سيتهمون ..؟؟

بكيت بشدة وخالط بكائي نوع من النياح وعدت للرياض من جديد وذهبت للبحث عن ذلك اللص علي ..
ولكن ....
كيف أبحث عنه ؟؟
كل مااعرفه انه منتسب لجمعية الهلال الاحمر فقط ..
لااعرف من اسمه الا علي ...
اللعنة عليه ...

هل حلت بنا لعنات الموتى ؟؟
سرق تلك المرأة ولم يراعي كرامة الموت ورهبته ..

أحسست لفترة وكأن الزمن توقف ..
بالامس كنت شخصا يعيش حياة طبيعية ..
والان انا اعيش دوامة من القلق والغموض ..

مالذي صار مقدرا لي ..؟؟
صديقي لااعلم هل لازال حيا أم ميتا ؟؟
أهله يعلمون تماما أنه كان برفقتي ..
مالذي بيدي لأفعله ؟؟

صرت تائها وسط تلك المدينة الكبيرة ..
قررت أن أذهب الى بيت صديقي ..
والده رجل طيب ..
وأمام مسجد ..
ربما يقدر ماسأقوله ..
سيعلم أن هذه الاحداث لها علاقة بظواهر الجن ..
نعم أقسم أنها كذلك ..

وماهي الا دقائق وانا اطرق باب منزل صديقي ..
لم يصلني رد ...
واصلت الطرق ..
ولكن لامجيب ...
وواضح جدا من الهدوء أن المنزل خاوي ..

عدت لسيارتي والقيت بجسدي على مقعد السيارة ..
عادت حالة البكاء للسيطرة علي من جديد ..
أغمضت عيني وقررت الانتظار أمام منزل صديقي ..
عدت بالذاكرة الى وقت ليس ببعيد ..
صديقي المختفي ناصر ..
كان رفيقي منذ الصغر ..
شخص طبيعي ..
هادئ وانطوائي نوعا ما ..
أنهى دراسته الثانوية ثم قبع بعدها في المنزل ..
كان شخصا حماسيا ولكن البطالة خلقت فيه روحا أنهزامية غريبة ..
كان يتحدث عن أمنياته بالهجرة الى الخارج ..
كان يحب كثيرا القراءة ..
خصوصا الكتب الكبيرة ..
ينفق كثيرا على شرائها ..
كان من المتفوقين ..
وهاهو الان شخص عاق ..
منحرف ..
حتى والدته كثيرا ماكنت تدعو عليه بالهلاك ..
كان شخصا عنيدا ويكره ان يوجهه احد الى شي ..
حتى والده كان كثيرا مايقول انا لست براضي عليك ..
وكان .....

ماهذا ؟؟
شخص بقترب من سيارتي وبسير بهدوء ..
كان الشارع شبه مظلم ..
والرجل يقترب من سيارتي ..
ثم ..
توقف أمامي مباشرة ..
ومد يده ...
نظرت الى وجهه وبادرني بالسؤال ...
من أنت ؟؟
كان والد صديقي ..
ولكن لااعلم لماذا لم استطع تمييز وجهه ..
نظر الى كثيرا ...
ثم قال : عبدالرحمن !!
أين ناصر ؟؟ هل هو بالداخل ؟

ترددت كثيرا ولاحظ هو هذا التردد الذي كان يملأني
ثم قال :ابني ناصر مالذي حدث له ؟؟ وأين هو ؟؟
قلت له : أريد أن أجلس معك أرجوك ... كلام كثير سأقوله لك !!
لاحظ بكائي وحالتي المرثية وطلب مني النزول ..
لم ندخل لمنزله بل توجهنا الى المسجد ..
هناك بديت أروي قصتي لوالد ناصر ..
كان مشدودا ومهتما لقصتي ..
وضح عليه التأثر وبكى عندما وصلت لقصة أختفاء أبنه ..
كان يريد قول شي ..
ولكنه كان يتردد ..
تغيرت ملامح وجهه ..
صرخ فيني : أين ذلك الجوال ؟؟
كان كمن أنتزعني من حالة عجيبة ..
قلت : في منزلي ..
ركبت معه في سيارته وأنطلقنا لمنزلي ..
تناولت ذلك الجوال وعدت للسيارة وناولته لوالد ناصر ..
نظر فيه ..
تلى بعض الاذكار ...
فتح صندوق الرسائل ..
وياللمفاجأة .... كان خاويا تماما !!
قلب صندوق حفظ الرسائل فطالعته تلك الرسالة التي كانت توضح مكان الدعوة ..
كانت مذيلة برقم ...
رقم يوضح المرسل ..
تناول هاتفه وأتصل بذلك الرقم ...
وبدأ الجرس يرن ....
ويرن ...
ولكن دون أجابة ....
أعاد الاتصال أكثر من مرة دون أي أجابة ...
ألتفت لي وقال : هل أنت محافظ على الصلاة ؟؟
صدمني بذلك السؤال ...
قلت نعم ..
قال : وأين الذي باع لك الجوال ؟؟
قلت : أتقصد علي اللص ؟؟
قال : نعم ..
قلت : انا لااعرفه شخصيا كل مااعرفه انه يعمل بقطاع الاسعاف ...
قال هل تملك رقم جواله ؟؟
سؤاله هذا كان صدمة بالنسبة لي ..
طوال تلك الفترة التي كان يتردد فيها ذلك اللص علي على محلي لم يحصل يوما أن طلبت رقمه أو سألته حتى عن سكنه أو ....
قاطعني والد ناصر : ليش ماترد ؟؟
قلت : لا مااعرف رقمه ..
أنطلقنا الى مركز ادارة الهلال الاحمر ..
والد ناصر كان أمام لأحد مساجد المدينة المعروفة وكان رجلا وجيها ومعروفا لكثير من أعيان المدينة ..
أجرى بعض الاتصالات ..
ثم دخلنا الى مبنى الادارة ..
صعدنا الى مكتب احد الموظفين ..
صافحه والد ناصر ..
تهامسا قليلا ثم أخذنا الى غرفة تحوي بعض اجهزة الحاسوب ..
سألني عن مااذا كنت اعرف السائق علي المذكور ..
قلت اعرفه فقط بشكله ..
ثم قال لي الموظف دعك من الشكل ..
هل تميزه من صوته ؟؟
قلت اكيد .

 

 


قلب بعض البيانات على الحاسوب ..
أجرى أتصالا بشخص ثم طلب منه مكالمتي ..
حدثني الشاب قليلا ثم سألني الموظف هل هذا صوته ؟؟
قلت لا ..
اغلق الهاتف وكرر الامر مع 3 اخرين كلهم كنت لاول مرة اسمع نبرات صوتهم ..
نعم ..
ذلك اللص علي كانت له نبرة حادة مميزة يمكنني تمييزها من بين الالاف ..

أحسست ان الموظف بدأ عليه الضيق ثم سألني ...
علي هذا صف لي شكله ..
بدأت أعطيه المواصفات تباعا ..
كانت عليه علامات الدهشة ..
قال : هذه المواصفات لم تمر علي أبدا وأنا أعرف كل السائقين القدامى والجدد ..

بدأ القلق يسري بداخلي ..
ثم قلت : أنا لدي الحل ....
مااسم السائق الذي باشر يوم امس حادثا ماتت فيه سيدة ...
قلب ذلك الموظف قليلا من بعض بياناته ثم قال مندهشا ...
لم تخرج أي سيارة أسعاف من مركزنا لحادثة كانت فيها وفاة سيدة منذ اكثر من 6 ايام !!

أصابتني نوبة غريبة ..
كنت أشعر ببرود يملأ أطرافي ...
هل علي هذا كاذب ؟؟
هل هو سائق اسعاف فعلا ؟؟
هل له وجود أصلا ؟؟

قطع حبل هذه الاسئلة صوت والد ناصر وهو يردد على الموظف : هل أنت متأكد ؟؟
كان الموظف يهز رأسه تأكيدا مما يقول ..

كنت ارى الحيرة والخوف ترتسم على وجه والد ناصر ..
ثم ألتفت الي وقال : تعال معاي ...
ركبنا السيارة وأنطلقنا ...
قرر والد ناصر أن نعود الى ذلك المكان الذي اختفى فيه ناصر ...

قطعنا الطريق بسرعة ...
وصلنا الى مشارف تلك المزارع ...
وصلنا لتلك المزرعة التي حذرني فيها العمال من ذلك المنزل والمزرعة المهجورين ...

كان والد ناصر يلهج بالذكر سرا ..
توقفنا قليلا ..
قلت له هنا عدت من هذه المزرعة ولم أجد ناصر ..
رأينا تلك الاثار ..
تتبعناها من جديد الى ذلك اليئر القديم ..
كانت رائحة عفنة تفوح منه ..

تجاوزناه قليلا لنبحث خلفه ..
لنرى ارضا فضاء كانت تعلوها بعض الاحجار الصغيرة المرتكزة افقيا ...
مما يوضح انها كانت مقبرة قديمة ..

لااعلم لماذا طار خيالي بعيدا الى حالات السحر التي يعالج فيها المصابون بفك السحر وغالبا مايكون السحر مدفون في مثل هذه المقبرة القديمة ...
حيث تعترف تلك الشياطين بمكان السحر .


جذبني والد ناصر ..
وقال : انت متاكد ان ناصر كان هنا ؟؟
تغيرت ملامح وجهه وصارت غاضبة وهو يهزني ويصرخ : انت مجنون ؟؟
انت تستخدم شي من هالبلاوي ؟؟
وواصل صراخه ودفعه لي ..

انسكبت الدموع من جديد في عيوني ...

تركته وعدت الى السيارة ..
كنت منهكا واحس بانني ساقع ارضا لفرط التعب ...

عاد والد ناصر الى قيادة السيارة ..
كان كمن بدأ يكتشف شيئا يعلمه أو يخاف منه ..
وصلنا الى تلك المزرعة المهجورة ...
سألني والد ناصر : هل يعقل ان هذا المكان المذكور في الرسالة ؟؟
قلت : نعم ..

نزل بقوة وكأن المكان لايخيفه ...
وقف على باب المزرعة ....
شاهد نلك الحرائق التي كانت تنطفي وتعود في مواقع مختلفة ...
كان يشاهدها وكأنه يعرفها تماما ...

قرأ الكثير من الاذكار ...
ثم فجأة سقط ...
سقط على مقدمة السيارة وبكى بصوت مرتفع ...
كان يبكي بحرارة ...
لم اقاطع بكاءه ابدا ...
ارتفع صوته اكثر ..
ثم التفت الي ووجهه مغرقا بالدموع ...
وقال لي : انا السبب !!
انا السبب !!

ازدادت دهشتي لكني لم اقاطعه ...
رددها مرارا : انا السبب !!

انا ياعبد الرحمن كنت في هذا المكان قبل 14 سنة ...
وناصر ليس ابني ...
ناصر لقد وجدناه هنا ..
وربيته انا ..
ابوه هو صاحب هذه المزرعة ..
عاش معتزلا الناس ويقال انه تزوج بجنية ..
وناصر ابني كان نتاج زواجهما ..
وجدوه هنا وعمره 3 سنوات ..
انا هربت من هذه المناطق الى الرياض حتى اتجنب هذه الذكرى ..
لقد عادوا بعد 14 سنة ..
لقد ...
قاطع حديثه رنين جواله داخل السيارة ..
التقط والد ناصر هاتفه بسرعة ..
كان الرقم المتصل هو ذلك الرقم الموجود في جوال المرأة الميتة ..
هو نفسه الذي كان يرسل اليها الرسائل ..
وهو نفس الذي ارسل الدعوة الخاصة بهذا الموقع المهجور ..
وهو ذاته الرقم الذي حاول والد ناصر الاتصال به ولكن لم يكن يجيب ..
هاهو الان يتصل بنا هو ..

ضغط والد ناصر على زر الرد بسرعة ..
كان متلهفا ..
سأل من المتحدث ؟؟
ثم ظل صامتا وكأنه يسمع شيئا مخيفا ..

سألته مالذي حدث ؟
لم يجيب ...
بدا شاردا مما قاله ذلك المتصل ...



التقطت منه الهاتف بسرعة ..

وسمعت صوت المتحدث ..
كان صوته واضحا جدا ..
صوت لايمكن أن أخطيه أبدا ..


أنه صوت اللص ..
سارق الاموات ..
انه سائق الاسعاف ..
علي !!
نعم أنه اللص علي ...
أقسم بذلك ..
أذناي لم تخطي ..
هو صوته الذي استطيع تمييزه من بين الالاف الاصوات ..

صرخت في المتصل : علي ..
علي ..
لم يجيب ..
زاد انفعالي وانا اصرخ : علي ..
اعلم انه انت ..
فقط اخبرني ماذا يحصل !!

كان صدى صوتي فقط يتردد في الهاتف ..
كان واضحا انه يتهرب من الاجابة ..
اغلقت الهاتف بعدما يئست ان يجيبني ذلك السارق ..

نظرت الى وجه والد ناصر ..
كان شاردا ..
لم يكن ينظر لي ..
كان ينظر تارة الى داخل ذلك البيت المرعب الذي يتوسط المزرعة المهجورة ..
واخرى الى الطريق الذي جئنا منه ..

ثم نظر الي نظرة مرعبة وقال : اتبعني ..
ترددت قليلا .. ثم لحقت به
كان الرجل يتجه نحو مدخل تلك المزرعة المهجورة ...
وكانت خطواته متسارعة ..
كان اشبه بمن يعلم الى اين يسير ..
وماذا يريد ..
حارت الاسئلة بداخلي ..

وتوقفت قليلا ...
سألت نفسي سؤالا بدا لي غريبا ...
اذا كان ناصر صديقي والذي كنا فيه لسنوات طويلة معا اصدقاء تنقلب كل الامور حوله لاكتشف انه لم يكن بشريا ..
ثم اللص علي الذي كان يزورني بأستمرار في محلي لم يكن كذلك ايضا ..
فهل يعقل ان يكون ابو ناصر ايضا منهم ..؟؟
نعم ربما ...
تصرفاته غريبة ومخيفة ..
ولكن !!
ولكنه امام مسجد ..
رجل فيه كثير من الخير ...
كان يقرأ الاذكار أمامي أو هكذا بدأ لي ...
ورجل ...
قطع حبل افكاري انتباهي لبوابة المزرعة التي فتحت وتجاوزها والد ناصر وانا لاازال افكر هنا ؟؟
سارعت في خطواتي لكي الحق بوالد ناصر ..
تجاوزت الباب واتجهت صوب ذلك البيت المخيف ..
ولكن ....
توقفت تلقائيا ...
اين ذهب والد ناصر ؟؟
هل سبقني بكل هذه الامتار ؟؟
لقد كان قبلي بقليل ...
لايلام الرجل فما راه الليلة لم يكن بالشي البسيط ..
استعجلت الخطى نحو ذلك المنزل ..
كان لساني يلهج بالذكر ..
بدأت بالاقتراب من ذلك المنزل المرعب ..
ثم توقفت قليلا وبديت انادي : ابو ناصر ....
ابو ناصر ......
لم يصلني أي رد ..
بدأت من جديد ارتعد ...
وعاد شبح الخوف يسيطر علي وانا اتساءل ؟؟
هل فقدته هو ايضا ؟؟
وصلت لذلك المنزل ..
كان منظره كئيبا ومرعبا ..
وكان واضحا انه ظل بدون عناية لسنين طويلة ..
كانت الناحية التي وصلت لها تحوي نافذتين مغلقة بأحكام ..
بدأت بالدوران حول ذلك المنزل ...
باحثا عن باب الدخول ..
كنت اتساءل وادعو ان اجد والد ناصر بالداخل ..
بدأت بالدوران اكثر حول المنزل ...
ولكن !!
ياللغرابة !!

ذلك المنزل المهجور لم يكن له باب !!
نعم ..
كل جدران البيت كانت تحتوي على نوافذ !!

ماهذا ؟؟
أي بناء هذا ؟؟
أي لغز اراه امامي ؟؟

كيف لانسان ان يبني مثل هذا المبنى ؟؟
أو بالاصح هل هو مبنى أنشأه انسان ؟؟

قاطع تساؤلي صوت بدى لي كأنين شخص ...
كان هناك خلف بعض الاشجار ...
كان الصوت واضحا ..
شخص يئن ويتألم ...
هل هو والد ناصر ؟؟

ترى هل أصابه مكروه ؟؟
ناديت بصوت متحشرج وخائف : ابو ناصر ..
ابو ناصر ؟

لم يرد ....
تقدمت قليلا ...
وصلت الى خلف تلك الاشجار ..
لم أرى شيئا ..
تعجبت ...
اين مصدر ذلك الصوت ؟
أدرت ظهري وابتعدت قليلا واذا بالنار تنتشر بسرعة في تلك الاشجار ..
بطريقة مخيفة ..

لم اكد المح تلك النيران الا واطلقت ساقاي للريح ..
هربت بشدة ..
كنت ألتفت لأرى تلك النار وهي تبتلع تلك الاشجار ..
ولكن ...
ماهذا ؟؟
مالذي يحدث ؟

كانت الاشجار كما هي ...
تتمايل بهدوء ..
ولااثر لتلك النار ..

جن جنوني ...
لم اعد افكر بشي الا الخروج من هذا المكان ..
وصلت الى سيارة والد ناصر ..
كانت السيارة لاتزال كما تركناها والمحرك يعمل ...
ركبت السيارة ..
وانطلقت ..
انطلقت وانا لم اعد افكر سوى بشي واحد ...
شي واحد لاغيره ...
لقد اصابتني اللعنة ...
نعم لعنة الاموات ......



###




خرجت من تلك المنطقة بسرعة ..
اتجهت صوب الطريق المؤدي الى العاصمة الرياض ....
بحر من الاسئلة تعصف في رأسي ...
مالذي يحدث ؟؟
أي مصير بات مكتوب لي ؟؟
أسترجعت شريط حياتي البائس والمرير ..
كانت محاولة مني لشحذ أي نقطة او فعلة قد ارتكبتها طوال عمري حتى تتحول حياتي الى هذا الجزء من الخوف..
كانت الاسئلة لاتتوقف ..
والبحث عن الاجابات يزداد ..

الان ...
نعم هذه اللحظة ..
من أنا ؟؟
ماذا يحدث لي ؟؟
خلال ساعات فقدت صديقي ..
ثم لم أكد أكتشف حقيقته هو وذلك اللص ...
ألا وأفقد والده ....

بدوت أكثر شرودا والسيارة تقطع الطريق بسرعة جنونية خلقها الخوف ..
كنت مازلت أتساءل وأحلل ..
من هم الذين قال والد ناصر أنهم عادوا ؟؟
كيف عادوا ؟؟
وأين كانوا حتى يعودون ؟؟
نعم قال عادوا بعد 14 سنة ؟؟
ماسر هذا الرقم الذي يتكرر منذ بداية هذه الاحداث ؟؟

بدأ صداع رهيب يطغى على وسط رأسي ..

ثم .....
لاحظت شي غريب ...
هناك سيارة تتبعني ...
كانت سيارة الشرطة ...
كان قائدها يطلب مني بوضوح التوقف ...
لم يكن بنيتي التوقف ..
ولكنه كان يلح علي بالتوقف ..
أستسلمت لهذا الامر ..
أبطيت من سرعة السيارة ..
توقفت جانبا ...
لم أتحرك من مكاني ...
كنت أراقب في المرأة الداخلية تحركات ذلك الشرطي ...
ترجل من سيارته تاركا صديقه ..
كنت اراقبهم بوضوح يخالطه شك ..
واصل السير نحوي ...
كان حذرا جدا ...

أخفض رأسه قليلا ...
وقال لي : مساء الخير ...
لاحظ شحوبي وخوفي فواصل متسائلا ....
هل كنت تحاول الطيران ؟؟
أنت تجاوزت السرعة المسموحة بفارق كبير ...

لم أجب وأكتفيت بالتحديق فيه ...
طلب مني أوراق ثبوتيات التحقق من شخصيتي ومن السيارة ..

كان هذا الطلب بمثابة الصاعقة التي هوت علي ...
السيارة وملكيتها تعود لوالد ناصر ...
والرجل الان في عداد المفقودين ...
وسيارتي تقف عند منزله ...

أخ ...
كيف تناسيت هذا الامر ؟؟
هذه الورطة التي تناسيتها ...
أنا الان أقود سيارة رجل ربما يكون ميت الان ...
وموته سيكون متوافق مع وقت قيادتي لهذه السيارة ...


قاطع تساؤلتي رجل الشرطة بقوله ...
ألا تفهم ماقلت ...

خطرت ببالي فكرة معينة ..
فأستطردت قائلا : أنا في طريقي الى الرياض قادما من الخرج ..
كان لدينا حالة وفاة لاحد الاقارب ..
وانا الان في طريقي الى الرياض لاحضار بقية ذوي المتوفي ..
وهم لايعلمون بوفاة ذويهم وانا المكلف باحضارهم وهذه السيارة هي لاحد الجيران في الحي ...
و ...

شعرت بتعاطف ذلك الشرطي نحوي وهو يقاطعني قائلا :
انتظر دقيقة فقط ....

كان من الواضح انه ذهب ليتأكد عبر جهازه اللاسلكي من احتمالية كون السيارة مسروقة ..
مضت 7 دقائق عاد بعدها ذلك الشرطي ...
كان متعجلا قليلا ...
أبتسم لي أبتسامة صفراء ...
وواساني ببعض العبارات ثم قال لي : تستطيع الذهاب ..
ولكن كن حذرا ...
أنطلقت فورا ...
وبدون توقف ...




وفي الجانب الاخر ...
عاد الشرطي الى سيارته ....
همس الى صديقه الذي يقود سيارة الشرطة وقال : أتبعه ولاتجعله يغيب عن نظرك ولكن بدون أن يشعر بنا ...
سأله زميله بأستغراب : لماذا مالذي حصل ...
رد وقال : ذلك الشاب لديه سر غريب ...
فهيئته كانت مريبة ...
وحالته مزرية ..
والغريب والغامض ..
أن السيارة التي يقودها ليست مسجلة أصلا بسجلات المرور ...
ولاوجود لها في أي جهاز حكومي ..!!

كنت أنا أجوب شوارع العاصمة متجها الى صديقي المسن ...
نعم ...
أبا سعيد هو الحل ...
وأبا سعيد رجل كبير وقور ..
عاش حياته مكافحا ...
تناسى نفسه حتى بدأ يرى أن قطار الزواج فاته وأصبح عجوزا عليه ...
عندما رأني أبا سعيد ...
أحتضنني ...
كان يقول أنني أبنه ...
بكيت بين أحضانه بحرارة ...
حكيت له القصة ...
بدأ غير مصدق ...
ولكنه كان يجاملني كثيرا ...

قال لي : أنني مخطئ بتركي والد ناصر هناك ...

طلب مني أن نتجه نحو بيت والد ناصر
عل الاجابات وحل هذه الاسرار تبدأ من هناك .. ...
وماهي الا دقائق ونحن نطرق باب منزل والد ناصر ..
كانت سيارتي تقف امام المنزل تماما كما تركناها انا ووالد ناصر ..
أتتني الاجابة سريعة هذه المرة بعكس سابقتها ...
كانت والدة ناصر ...
طلبنا منها فتح الباب ...
ووقفنا خلفه ..
نظرت الى أبا سعيد ونظر لي ...
وأشار لي بعينه في دلالة لدفعي الى بداية الحديث ..
بادرت والدة ناصر بالحديث ...
قلت : ياأم ناصر ...
أنتي تعلمين مقدار حبي لناصر ووالده ..
ولكن ...
بدأ القلق عليها ...
قالت : والد ناصر هل حصل له شي ؟؟
تبادلنا أنا وأبا سعيد النظرات ..
لماذا لم تتساءل عن ناصر ؟؟
هل لأنها تعلم شيئا عنه ...
قاطعت تساؤلاتي بقولها : عبدالرحمن أصدقني القول !!
أين والد ناصر ...
لم أكن أكترث هذه المرة لها أو لما قد يصيبها ..
وربما مامريت به هذه الليلة قد خلق فيني هذا الشعور ...
بدأت أسرد عليها القصة ...
كانت تنتحب ...
كانت دموعها تختلط بحرارة مع نياحها ...
ثم قالت : كان يعلم أنهم لن يتركوه ...
حاولوا حرقه ...
بيتنا السابق أشعلوا فيه النيران أكثر من 20 مرة ...
كان الله يحفظنا في كل مرة ..

كانت والدة ناصر تتحدث كمن كانت تنتظروقوع مثل هذا الشي ...
أستوقفتها قائلا : أم ناصر ..
قالت بعصيبة : أنا لست أمه ...
هو السبب ...
هو من دمر حياتنا ...
هو وذلك الكتاب ..
أنهم يريدون الكتاب ...
ماذنب ذلك المسكين زوجي ...
وعادت للبكاء من جديد ...

نظر الي أبا سعيد كثيرا ثم قال : أي كتاب ياام ناصر ؟؟
كانت ماتزال تبكي ..
ثم توقفت فجأة وعادت للصراخ : قلت لك اني لست امه ..

كرر أبا سعيد سؤاله بعصيبة مخيفة هذه المرة ...
أي كتاب ياام ناصر ؟؟

لم تجب علينا ...
بل تحولت من البكاء الى الضحك ...
كانت تضحك بهستيرية ...
كانت ضحكاتها مخيفة ...
ثم سقطت ...
سقطت مغشية ...
وبدون مقدمات ...




#####





" أنها مسحورة أو مصابة بمس شيطاني " ...
هكذا بادرنا الشيخ سلمان الذي حكينا له قصة والدة ناصر ...
الشيخ سلمان رجل معروف بالرقية الشرعية ...
كان يستمع لقصتنا بأهتمام بالغ ...
قرر أن يكلف زوجنه بمرافقته لمتابعة حالة أم ناصر ...
نصف ساعة ثم كنا في منزل والد ناصر ..
الشيخ سلمان هو وزوجته كانا قد بدأ الاعداد للقراءة على ام ناصر ..
كنا نستمع من خارج تلك الغرفة الى ضحكات وحديث طويل وصراخ ..
مضت ساعة خرج علينا فيها الشيخ سلمان ...
قال : مايسكنها هو روح خبيثة ترفض الخروج ...
وزاد بقوله : أن مايسكنها قال أنها جاء لجسدها الليلة من أجل شي واحد ..
أزدادت دهشتي وتساءلت كيف يسكنها روح خبيثة وهي امرأة متحصنة ..
مؤمنة ومصلية و ..
قاطعني الشيخ سلمان : الغضب ياعبدالرحمن أنه من ( مداخل الجن ) **
__________________________________________________ ___________
** ( مداخل الجن ) : حقيقة ..
كلام الشيخ سلمان حقيقي فالجن عندما يوكل من ساحر بسكن انسان فأنه ينتظر اللحظة المناسبة للسكن داخله ..
فمثلا ينتظر لحظة غفلة كسماع غناء او ممارسة معصية ايا كانت ..
او أمرأة عارية ولم تسمي .. أو أمرأة تتزين في الحمام أعزكم الله ولم تذكر اسم الله ..
وأذكر خصوصا الفتيات من مرتادات الزواج والحفلات حيث يجتمع التبرج والغناء والغفلة ..
أو الخوف الشديد ...
أو الغضب وهذا اكثر الحالات ..
علما أن أحد الجن ذكر لأحد المشايخ أثناء جلسة رقية أن أصعب خطوة في حياة الجن هي وقت السكن حيث أنها تستغرق فترة ليست عادية ..
وأن الانسان لو ذكر الله وقت احدى مراحل السكن هذه فأن الجني يحترق ..
هذا والله أعلم ...
__________________________________________________ ____________

عاد الشيخ سلمان للحديث معي ..
وصدمني بطلب هذا الجني ...
قال لي : أنه يشترط للخروج أن تعطوهم الكتاب وتخرجوا منه السكين ...
كان الامر غامضا وبدا غير مفهوم ...
تعجبنا انا وابا سعيد وقلنا : أي كتاب ...
قال أنه يقول أنك ياعبدالرحمن كنت الليلة في المقبرة التي بجانب المزرعة المذكورة ..
والكتاب دفنه ابو ناصر قبل 14 سنة هناك ..
أبحثوا عنه هناك وأتركوه في تلك المزرعة المهجورة وسينتهي كل شي ....
نعم سينتهي كل شي ...

ساد صمت طويل بعد مقولة الشيخ ..

أحسست أن الشيخ سلمان كان مترددا في قول شي ...
قلت له ياشيخ : ماالامر ؟؟
قال : امر غريب ..
قلت : اي امر ياشيخ ؟؟
تردد قليلا ثم قال : طلبهم كان غريب ...
أنهم يطلبون كتابا حرم على الانسان قراءته ...
كتاب خبيث ....
كتاب ملعون ...
يحتوي على طلاسم وعبارات سحر وشعوذة باللغة السيرالية ...
لها معاني شرك ويستخدم في تحضير الجن والسحر ...
والمعروف انه له العديد من الكتب التي تشرح الطلاسم ومعناها ...
وهو كتاب ضخم من ثلاث مجلدات ..
وقد قالوا انهم لديهم النسختين ...
ويريدون النسخة الثالثة التي دفنها والد ناصر في نلك المقبرة ...
وعليك ياعبدالرحمن ان تذهب وحيدا لانهاء مايريدون ..
هناك في تلك المقبرة ...

توقف الشيخ سلمان قليلا وعيناه بدت دامعتين ...
ثم قال : ياعبدالرحمن ...
لااخفيك سرا ...
أنهم يريدون هذا الكتاب ...
كتاب .....

" ( شمس المعارف )" ** ....
والعياذ بالله ...
__________________________________________________ ____________
** ( شمس المعارف ) :
كل ماورد اعلاه في كلام الشيخ حقيقي ..
فهذا الكتاب هو من تأليف احمد بن علي البوني وهو كتاب يحوي طلاسم ورموز تتمكن من عقل الانسان وتوقعه بحبائل السحر والجن ولايمكن الخلاص منها ..
يكثر هذا الكتاب مؤخرا في اليمن ..
وأعرف أناسا سخروا الجن من خلاله وهم الان يعملون بعلاج الناس أي فك السحر بالسحر .
ويلزمك لتحضير الجن ان تكون على قدرة للحكم بينهم تماما كشيخ قبيلة ..
وسينفذون لك كل ماتريد ولكنك تكون وقعت في الكفر ودخلت دوامة الشيطان ..
واستغل الكثير مؤخرا شهرة هذا الكتاب فتجد في السوق من اصدر كتاب مشابة من اجل الربح المادي ولكنه يختلف كثيرا ..
اضافة الى انه يجب التفريق بينه وبين كتاب شمس المعرفة الكبرى ...
فالاخير يختص بمكنونات دينية على حسب ماقرأت وسمعت ..
لذلك ...
انصح الاخوة بالبتعاد عن مثل هذة الكتب
لأنها علم لا ينفع بل له الضرر الكبير
وبعض المواقع على الانترنت تعرض بعض من صفحاته ..
فحذاري من الوقوع عليها ...
وحماكم الله تعالى ....

كتاب " شمس المعارف " !!
كتاب ملعون ..
دفنه والد ناصر قبل 14 سنة ..
في نفس المقبرة التي كنت فيها الليلة ..
هكذا كان يردد الشيخ سلمان هذه العبارات على مسامعي ..

كنت انا شاردا بتفكيري بعيدا ...
بعيدا ...
هناك حيث المقبرة ..
وحيث البئر المهجور ...
الذي انتهت اثار اختفاء ناصر حوله ..
ذلك البئر الكئيب الملئ بتلك الرائحة المنتنة ..

كنت كمن يتقاتل مع عقله ..
اتساءل ..
كيف سأجد ذلك الكتاب في تلك المقبرة ؟؟
كيف لشاب مثلي أن يظل يحفر ويبحث بين تلك الحفر ..
ياترى أي مصيبة قد تنتظرني هناك ؟؟
هل حان الدور علي الان ؟؟
هل ستكون هذه الليلة هي اخر ليلة أشهدها ؟؟
اااااااااه ...
ماأطول هذه الليلة !!



نعم ؟؟؟
كيف فاتتني هذه ؟؟
لماذا هذه الليلة طويلة ؟؟
الساعة الان تشير الى الساعة الواحدة صباحا ...
شي عجيب فعلا يحدث ...
كل هذه الاحداث مرت ببطء وكأن عقارب الساعة متوقفة ...

" تذكر جيدا ياعبدالرحمن " ...
أنتشلتني تلك العبارة من تفكيري والشيخ سلمان يرددها بحذر ..
تذكر ياعبدالرحمن لاتنسى ذكر الله ...
وخذ هذه الزجاجة معك ..
كانت زجاجة ماء عادية لونه صافي وبها قطع لم اعرفها ..
قال لي الشيخ سلمان انها رقية وأستخدامها فيه الخير ان شاء الله ..

كانت دموع ابا سعيد تنهمر ..
كان يرثو لحالي ..
قرر ان يرافقني لتلك الرحلة ..
رحلة العودة الى تلك الاماكن المهجورة ...
لكن الشيخ سلمان عارض ذلك وبقوة ..
قال : عليك العودة وحيدا ياعبدالرحمن ..
هم يريدونك وحيدا لتنهي المهمة وتذهب ..
وقد حذرني ذلك الشيطان الذي يسكن والدة ناصر من خطورة ان يرافقك احد ..
وأقسموا ان يقتلوها ان خالفت اوامرهم ..

بدأت الدموع تتساقط من عيني الشيخ سلمان ..
كان يردد هذه التحذيرات وهو يعتصر ألما ..
يعلم ماقد يمكن ان يفعله هؤلاء الخلق ..
نعم خلقهم الله ووهبهم من القدارت مالايدركه عقل الانسان ..
انهم يستطيعون التشكل والتحول ..
يمكن لهم أن يتقمصوا هيئة الانسان كما جاء في الرجل الذي كان يتردد على أبو هريرة ..
وهيئة الحيوان ..
وربما كانوا على شكل شجرة او صخرة . **
__________________________________________________ __
** حقيقة
__________________________________________________ __

كان الشيخ سلمان يحاول مواساتي والتخفيف علي ...
ثم التفت ابا سعيد الى الشيخ سلمان وقال : سأرافقه ..
ودار بينهما جدال ...
فالشيخ سلمان كان حتما يعلم أشياء نجهلها نحن ..
يعلم ماسيحدث لمن يرافقني ..
لذلك حتما سأذهب وحدي ..
نعم ...
" سأذهب لوحدي " ..
قاطعت جدالهم بهذه العبارة ..

تركتهم وهم ينظرون لي ..
مندهشين ..
ومتعاطفين ..
كانوا فقط يدعون ..
ويرجون الله أن تنتهي هذه الحادثة بخير ...

 


غادرت منزل والد ناصر ..
أتجهت صوب سيارتي ..
كانت كما تركتها انا وابو ناصر قبل اتجاهنا لتلك المنطقة واختفاءه ..
ادرت المحرك ..
كان كل شي فيها كما هو ..
حتى ذلك الجوال الخاص بتلك الميتة كان كما هو ..
أنطلقت بسرعة ..
تجاوزت تلك الشوارع المزدحمة وأتجهت الى الطريق السريع المؤدي الى تلك المنطقة ..
وصلت بداية تلك الطريق المهجورة ..
كانت هناك سيارة تتبعني من بعيد ..
كانت بعيدة بدرجة لم تمكنني من معرفة هويتها ..
الحقيقة تلك السيارة رغم انها كانت تتبعني الا اني كنت اشعر بالطمأنينة أكثر ..
كيف لا ...
وهناك على الاقل من يرافقني في هذه المنطقة المهجورة ..
كنت أقترب من تلك المزرعة المهجورة ..
وتساءلت : هل أتوقف للبحث عند تلك المقبرة ؟؟
أم أواصل حتى تلك المزرعة المهجورة علني أجد ماقد يساعدني هناك ..
وبينما أنا غارق في هذه الاختيارات والتساؤلات ...
حدثت مفاجأة من العيار الثقيل ...
كان هاتف تلك الميتة يطلق نغمة أرعبتني ...
نغمة معروفة لكل مستخدمي الجوالات عامة ..
نغمة تعلن عن تلقي رسالة ...
نعم رسالة نصية ...


أوقفت السيارة فورا بحركة لاارادية ...
لم ألمس ذلك الجوال وهو يردد تلك النغمة ..
فقط كنت أتساءل ...
كيف يعمل هذا الجوال ؟؟
تلك القطعة النحاسية التي توضع بداخله ليتدفق وينبض فيه الارسال غير موجودة ..
أي سحر هذا ؟؟
مزيج من الخوف والتردد والفضول كانت تمتزج بداخلي ...
وكانت النصرة للأخير ..
نعم الفضول ..
ألتقطت الجهاز ..
وفتحته ..
وصدق ظني ..
كانت رسالة نصية ..
رسالة كانت تنظر القراءة ..
وكانت من رقم واحد ..
رقم معروف جدا ..
أنه اللص ..
علي ..
سائق الاسعاف ..




#######




كانت الرسالة غامضة ..
فقط كانت تحوي عبارة واحدة ورقمين ..
كانت الرسالة تقول ..
" المقبرة 14 " !!
أندهشت كثيرا ...
مالذي تعنيه هذه الرسالة ؟؟
كان يساورني شك أن مرسل هذه الرسالة هو من يطلب الكتاب ..
ورسالته هذه كانت مساعدة منه لي ..
كانت أشبه بالمفتاح ..
ولكن ؟؟
أين القفل ؟؟
نعم أين القفل حتى يمكنني أستخدام هذا الحل ..
المقبرة تلك كبيرة ..
كيف سأجد ذلك الكتاب ؟؟
كانت تساؤلاتي تلك تبدو بلا نهاية ..
صرت أشعر وكأن أطرافي بلا حراك ..
وكأنها ترفض الاستمرار في هذا الرعب ..
الان فقط عرفت أن تلك المعلومة التي قرأتها في تلك المجلة صحيحة ..
المعلومة كانت تقول :
أنه كلما أزداد المرء حيرة وغموض صار أقرب الى الشلل النصفي **
____________________________________________
**حقيقة علمية
____________________________________________

أقسم أنني أشعر وكأنني مشلول تماما ..
كنت ماازال اسير ...
تجاوزت تلك المقبرة ..
لااعلم لماذا كنت اتعمد تجاوزها ..
كنت امني نفسي بالذهاب الى تلك المزرعة المهجورة على أمل أن أجد والد ناصر ..
أو ناصر ..
أو حتى اللص علي ..
رغم صعوبة الموقف عند مواجهتهم الا انني افضل صحبة احدهم على البقاء وحيدا هكذا ..
عدت للنظر حولي ...
أترقب تلك المزرعة من بعيد ..
ثم ...
ماهذا ؟؟
غير معقول !!
كانت الاضاءة الخاصة بالوقود مضيئة ..
وأضاءتها كانت تعلن قرب نفاذ الوقود من سيارتي ..
كيف يحدث ذلك ؟؟
لقد تزودت قبل وصولي الى هذه المنطقة بالوقود ..
كيف يحدث هذا ؟؟
واصلت السير حتى توقفت تماما أمام تلك المزرعة المهجورة ..
كانت تماما كما هي ..
البوابة الرئيسية مفتوحة ..
ترددت كثيرا في الدخول ..
في تلك اللحظة كانت هناك رائحة وقود واضحة ..
كانت قوية جدا ..
بدأت بالدوران حول سيارتي ..
وفعلا ..
وجدت ماكنت أخشاه ..
شخص ما عبث بخزان الوقود ..
كان مثقوبا ..
شخص ما تعمد ذلك ..
شخص كان قد تعمد أن يثقب الخزان بطريقة ذكية ..
طريقة تضمن عدم خروجي من هنا ....
على الاقل .....


كان الشيخ سلمان يتبادل نظرات القلق مع ابا سعيد ..
ابا سعيد كان رجل يجيد قراءة تعابير وجه من امامه ..
كان يستشعر أمرا ما من تصرفات الشيخ سلمان ..
كان يشعر بأن الشيخ سلمان يخفي أمرا ما ..
قطع الصمت بينهما طرقات زوجة الشيخ سلمان لباب الصالة كتعبير لنداء زوجها ..
كانت تتهامس والشيخ سلمان بصوت خفيف ..
لم يكن ابا سعيد يستطيع تمييز أي شي من هذا الكلام ..
كل ماكان يجول بخاطره وقتها ..
أن الشيخ سلمان يخفي أمرا ما ...
أمرا مجهول عن الجميع ..
مضت دقائق ...
ثم عاد الشيخ سلمان ...
كان يرى القلق البادي على وجه ابا سعيد ..
بدى الشيخ سلمان مرتبكا على غير عادته المعروفة بالهدوء ..
كان ابا سعيد يطيل النظر في الشيخ سلمان ..
مما جعل الشيخ السلمان يعاجل بقوله :
أبا سعيد لدينا مشكلة ..
أجاب ابا سعيد بحذر ...
أي مشكلة ؟؟
أستطرد الشيخ : أم ناصر تعاني من نوبات شيطانية وعلاجها يتطلب أن نحصن الغرف ومحيطها وأسقفها بالحناء المذكور عليه اسم الله **
_______________________________________________
** حقيقة ..
بعض الجن يهوى العبث تماما كما يهواه بعض الناس ..
فهو يسكن المريض حتى اذا ماذهب المريض الى شيخ أو راقي فسرعان مايهرب اذا احس بخطورة القراءة ..
وهنا يختلف ذكاء وقوة وحنكة القراء وخبراتهم ..
فيتم وضع حناء ممزوج بماء مرقي ويتم تلطيخ اجزاء من الجدران والاسقف وزوايا المكان حتى تصبح كالسجن لذلك الشيطان ..
ومن رحمة الله ان الشيطان لايستطيع الهرب من هذه الحيلة ..
________________________________________________

تعجب ابا سعيد قليلا ثم قال : توكل على الله أذن ..
ثم أنصرف الشيخ تاركا ابا سعيد في تلك الغرفة واغلق الباب بهدوء وراءه ...
ظل ابا سعيد قرابة الـ 20 دقيقة ينتظر ..
الغريب هو الهدوء الذي كان يلف المنزل ..
كان يتوقع أن يسمع صرخات أو ضحكات كالتي سمعها وقت القراءة ..
ولكن لااثر لكل ذلك ..
بدأ القلق يتسلل الى نفس ابا سعيد ..
فبدأ ينادي ياشيخ سلمان ...
ياشيخ سلمان ..
لم يجيبه أحد ..
كرر النداء ..
ولكن مامن مجيب ..
اتجه ابا سعيد الى باب الغرفة ليستطلع الخبر ...
ولكن ...
كانت هناك مفاجأة ...
الباب كان مغلقا من الخارج ...
والشيخ سلمان تعمد حبس ابا سعيد ...
لماذا ؟؟؟






###############







بدأ القلق يدب في كل أنحاء جسمي ...
أصبحت عليقا في هذا المكان ..
سيارتي بلا وقود ...
ماذا سأفعل الان ؟؟
كررت النظر الى ذلك المنزل المهجور ..
كان كما هو ...
مخيفا ..
كئيبا ...
والغريب ان صوت الانين الذي سمعته سابقا لازال يتكرر بصوت خافت ..
لااعلم مصدره ..
كان وكأنه ينتشر في الفضاء ..
تراجعت وقررت العودة الى المقبرة ..
نعم هناك مفتاح كل الاسرار ...
يجب ان ابحث عن ذلك الكتاب مهما كلف الثمن ..
أنطلقت أركض ..
كانت سيارتي وقتها قد فرغت تماما من الوقود ..
سأقطع كل تلك المسافة أجري ..
لايهم سأجري ...
وأنطلقت بسرعة لم أتذكر أنني عدوت بمثلها من قبل ..
كان الخوف هو الوقود الاول لي ..
واصلت حتى بدت تظهر لي تلك المقبرة ..
كانت كما هي ساكنة ..
كان ذلك البئر يتوسطها كأم تحتضن طفل رضيع ..
كان بينهما تناسق غريب وعجيب ..
وصلت الى المقبرة تماما ..
توقفت لحظة ..
لااعلم لماذا توقفت ؟؟
هل كنت أريد ألتقاط أنفاسي ؟؟
أم أن حالة التردد بدأت تعود من جديد ...
كانت فكرة تعطل سيارتي وصعوبة الخروج من هذا المكان ..
أضافة الى امنيتي بالعثور على صديقي ناصر ووالده تدفعاني دفعا الى تلك القبور ..
كنت اسير بين تلك القبور كالضائع ..
مئات من القبور ...
كيف لي أن أبحث بداخلها ؟؟
كان الامر محيرا ..
بل ومحيرا جدا ...
بدأت أقلب بيدي التراب حول بعض القبور علي أجد مايمكنني الاستدلال به ..
بدأ التعب يعتليني ...
واصلت بحثي ..
وجدت نفسي أنساق الى ذلك البئر ...
نظرت فيه ..
كانت المياه راكدة ..
وتصدر منها رائحة كريهة ...
لم يكن هناك أي شي واضح حول هذا البئر ..
أحسست بالتعب ..
ألقيت بجسمي على الارض ...
كنت أعيد شريط بداية الاحداث ..
وكيف بدأت تلك الامور ..
أمور قديمة يجمع الكل على أنها قبل 14 سنة مضت ..
كيف لي أن .....
نعم ...
صحيح ...
كيف نسيت تلك الرسالة ...
رسالة اللص علي ..
كانت تقول : " المقبرة 14 "
أنا الان في المقبرة كما طلب ...
ولكن ماذا يقصد بـ 14 ؟؟؟
كررت النظر الى المقبرة ..
لم أجد مايمكن أن يسوقني الى الرقم 14 ..
أعدت النظر الى البئر ..
هو كذلك لم يكن يرشدني لشي ...
أحسست بالضياع ..
تقدمت قليلا ..
فخطرت لي فكرة ...
سأبدأ بعد القبور ..
لماذا لااختار العد من احدى الجهات ..؟؟
فربما توصلت لحل ..
كانت المقبرة ذات شكل دائري ..
مما يصعب عليك اختيار جهة كبداية للعد ..
ثم خطرت لي الفكرة ...
البئر هو الحل ...
صعدت على حافته ..
بدأت أراقب المكان ..
كنت أرى هناك في طرف المقبرة صخرة كبيرة ..
غريبة ..
كيف لم أشاهدها من قبل ؟؟
نزلت بسرعة ...
كنت أتنقل بين القبور حتى وصلت اليها ..
كانت تحتل ركنا واضحا من المقبرة ..
والاغرب كانت القبور التي تبدأ من تحتها تصطف بشكل غريب ..
وكأنها قطار متتالي ..
كانت تختلف عن القبور الاخرى لمن ينظر اليها من هذه الجهة فقط ..
كانت وكأنها صنعت لهدف ما ...
تركت التفكير في كل الاجابات ..
وبدأت العد ...
1
2
3
.....
حتى وصلت الى الرقم 14
كان قبرا عاديا كسابقيه ..
تأملته ..
كانت عليه نقوش غير واضحة ..
كانت مكتوبة على رأس القبر ..
بدأت أحاول جاهدا بيدي أن أنظف تلك النقوش حتى أستطيع فهمها ..
كنت أفرك بشدة ..
ثم ...
أحسست بشي غريب ...
شي أشبه بالزلزال ..
كانت الارض تتحرك من تحتي ...
أبتعدت ..
كان ذلك القبر ينهار جزءه العلوي تماما ..
سقط الى الاسفل تاركا سحابة صغيرة من التراب تتطاير ..
بقيت متجمدا لحظات ..
حتى عاد الهدوء الى المكان ..
ثم تقدمت بهدوء ..
كنت أرى ذلك القبر بوضوح ..
سطحه العلوي لم يعد موجودا ..
تقدمت أكثر ...
حتى وصلت حافة القبر ...
وكانت تنتظرني مفاجأة قلبت الموازين تماما ..
ذلك القبر ...
لم يكن قبرا عاديا ...
بل كان يحتوي على سلم ..
نعم سلم خشبي قديم يقود الى أسفل ..
وكان واضحا أنه بات لزاما علي أن أنزل ..
وكان واضحا أنني أسير في الطريق الصحيح ..
نعم الطريق الذي أجهل نهايته ..
ومع كل هذا ...
بدأت في النزول ...
النزول الى الجحيم ...
والى الضياع ...


كانت سيارة الشرطة تقطع تلك الطريق بتباطئ ...
كان قائدها قلقا بعكس زميله الذي كان يغوص في تفكير عميق ..
كان كمن يخشى شي ..
أو فوات شي ..
قاطع هذا الصمت السائق وهو يخاطب زميله :
أتمنى أن أعرف مالذي يجعلنا نطارد هذا الشاب الى العاصمة ثم ألى هنا ؟
كان زميله صامتا وغير مبال بتساؤلاه ..
فواصل السائق قائلا :
هل تعتقد أنه ساحر ؟
هذه الاماكن موحشة ومرعبة ؟
ماذا سيفعل فيها ..
ثم أنك تقول أن سيارته غير مسجلة ..

لم يكن يحصل ذلك السائق على اجابات ..
فصرخ بشدة ..
لماذا لاترد على أسئلتي ..
كان زميله مايزال صامتا ويفكر بشرود ..
وفجأة توقف السائق بالسيارة وصرخ في زميله :
لماذا تتجاهلني هل تريد أرعابي ؟؟
هل لأن رتبتك أعلى مني ستجعلني كالخادم معك ؟؟
لن نواصل مطاردة ذلك الشاب وسأعود بالسيارة الان الى ....
لم يكد ينهي جملته الاخيرة حتى تفاجأ بزميله يخرج مسدسه ويطلق عليه النار ..
نعم ..
أطلق رصاصتين أستقرت في رأس السائق المسكين ..
لم يكن منظر سائق سيارة الشرطة وهو غارق في دمائه قد هز أي شي بداخل زميله ..
بل ترجل من مقعده ..
وأزاح جثة ذلك المسكين عن مقعد السائق ..
ثم قذف به في الطريق ...
وأعتلى مقود السيارة ..
وهو يقول : هكذا أصبحت أنعم بالهدوء .. ياله من ثرثار أبله ..
وأنطلق ..
أنطلق قاصدا تلك المزرعة المهجورة ..
تماما حيث كانت سيارة عبدالرحمن تقف ..
وحتما كان يريد شيئا ما ...
شيئا غامضا ..

 


كان ذلك السلم يبدو بلا نهاية ..
أو هكذا الظلام جعلني أشعر ..
كانت هناك بالاسفل ..
نقطة ضوء صغيرة ..
مما يعني وجود شيئا ما هناك ...
واصلت نزولي بسرعة ..
كان الفضول بدأ يقتلني ..
نزلت بسرعة ...
وبدأ ذلك الضوء يوضح ..
وصلت الى الارض ..
ووجدت شي غريب ..
كان هناك نفق ..
بدأ أنه سيوصلني الى مكان ما ..
كان ذلك المكان مضاء بشئ غريب ..
كانت هناك السنة لهب ..
السنة متعلقة في الهواء ..
تماما كتلك التي كانت تشتعل في الاشجار وتختفي ..
كنت اشق طريقي بسرعة ..
كنت اعدو بسرعة ..
أحسست بطول ذلك الممر ..

اكثر ماكان يدفعني للمواصلة ..
هو أمنيات بنهاية لهذه الاحداث ...
كم أتمنى أن أعود لحياتي الطبيعية ..
اللعنة على ذلك الكتاب ..
متى ينتهي كل هذا ؟؟
أنتزعني من تساؤلاتي هذه مشاهدتي لسلم اخر أمامي ..
كان شبيها تماما بذلك السلم السابق ..
لم أتردد لحظة في الصعود ..
واصلت صعودي حتى وصلت الى قمته ..
كانت نهاية القمة كباب يلزمني دفعه ..
دفعته بحذر وهدوء ..
لاح لي من خلاله وكأني وصلت الى غرفة ما ..
كانت أضاءتها ضعيفة جدا ..
رفعت جسدي وصعدت الى تلك الغرفة ..
كانت خالية ..
وبدأ لي صوت أنين عالي ...
كان مصدره الغرفة المجاورة ...
توقفت بحذر قليلا ..
ثم أقتربت من أحدى النوافذ وحاولت أستشفاف مابالخارج ..
وكانت صدمة مذهلة ...
نعم مارأيته خارجا كان مذهل بحق ...
لقد رأيت طرفا من سيارتي وسيارة والد ناصر خارجا ..
وهذا لايعني سوى شي واحد ..
نعم ...
أنا الان في تلك المزرعة المهجورة ..
وتحديدا ..
في داخل ذلك البيت المهجور ..
بدأ الرعب يأخذني أكثر فأكثر ..
كان ذلك الصوت يزعجني ..
صوت الأنين ..
أخذت في الاقتراب من تلك الغرفة الجانبية بحذر ...
أقتربت أكثر ...
ثم وقفت أمام بابها ...
ورأيت منظرا كان غاية في البشاعة ..
كان رجلا كبيرا في السن ..
ولكنه مقطوع الايدي والارجل ..
وذا جسد نحيل ...
كان يبتسم لي ..
وكأنه يتوقع مجيئي ..
والاغرب بجانبه تماما ..
كانت هناك منضدة صغيرة ..
وموضوع عليها كتاب قديم ..
وكان يتوسط ذلك الكتاب ..
سكين ..
سكين كانت تخترق كل صفحاته ..





############






حاول أبا سعيد جاهدا أن يفتح ذلك الباب ..
لكنه كان موصدا بأحكام ..
تساءل ابا سعيد عن السر في حبسه ؟؟
ولماذا يمكن أن يفعل الشيخ سلمان مثل هذه الفعلة ؟؟
كانت الشكوك تحاصره ..
قرر أن لايقف حائرا ..
كان يدرك أن هناك شي غير طبيعي يحدث هنا ..
بدأ بالدوران حول نفسه ..
كان يتفحص تلك الغرفة جيدا ..
لاحظ وجود فتحة للتهوية ..
كسر الحاجز الخشبي الذي يفصلها عن الممر الداخلي ..
وقفز قفزة كانت أصغر من عمره بكثير ..
ولكنها أقوى غريزة يمتلكها الكائن الحي ..
أنها غريزة الرغبة بالبقاء ..
نزل من الناحية الاخرى ..
كان قد وصل الى ممر الصالة ..
قصد مسرعا أحدى الغرف ..
وأصابه الذهول حين وصل الى أحدى الغرف ..
ماشاهده كان مخيفا ...
كان يرى الشيخ سلمان ملقى على الارض وبجانبه تماما زوجته ..
ولم يكن هناك أثر لأم ناصر ...
وكأن الارض أبتلعتها ..
كان واضحا أن الشيخ سلمان وزوجته ليسا بوعيهما ...
أسرع ابا سعيد الى الغرفة الجانبية وشاهد شيئا غريبا ..
شيئا جعل شعر رأسه يقف ..
شاهد أم ناصر تتوسط الغرفة تماما ..
ولكنها كانت بدون رأس ..
بل كان الجسد فقط موجودا ...

كنت أراقب ذلك العجوز المبتسم ...
كان يضحك ثم قال لي : عبدالرحمن ...
لقد أتعبوك كثيرا الليلة ..
أجلس ولاتنظر للكتاب أو تفكر بفك السكين عن صفحاته ..
أنهم يريدون به خراب ودمار كثير من البشر ..
أرجوك لاتعطهم هذا الكتاب ..
ثم تحولت ضحكاته الى بكاء طويل ..
وصار يرجوني بشدة أن أمتنع عن هذا الكتاب ..
أحسست وقتها أنني أبتلعت لساني ..
حاولت جاهدا الكلام ..
ثم نطقت اخيرا ..
قلت له : من أنت ؟
عادت أبتسامته المخيفة تعلو وجهه وهو يقول :
أنا والد ناصر الحقيقي ..
وواصل حديثه ...
أنا أعتزلت الناس من سنين طويلة بسبب هذا الكتاب ..
عندما كنت أحفر داخل تلك المقبرة ..
كنت أعمل على تجهيز القبور للأموات ..
حتى عثرت على هذا الكتاب ..
قرأته بل وأحسست أني مشدود أليه ..
لم أكن أسنطيع مقاومة سحره ..
جمعتهم من كل حدب وصوب ..
كانوا يخدمونني كل الجن ..
حتى تزوجت منهم أم ناصر ..
نعم ..
جميلة جميلات الجن ..
ثم ساد خلاف كبير بين أقوامها بسببي وبسبب هذه الزيجة ..
كانوا يريدون الكتاب ليتخلصوا مني ومن نفوذي عليهم ..
قررت العمل بنصيحة الكتاب ووضعت السكين بداخله ..
وكانت هذه تعويذة لكف الجن عن الكتاب ..
كانوا يريدون هذه النسخة لاكمال المجموعة ..
المجموعة ذات الـ 3 كتب ..
علموا بناصر ..
وبمقدمه للحياة ..
حاولوا الا تختار امه له التشكل كأنسي ..
ولكنها فعلت فقتلوها ...
قطعوني كما ترى ..
فقط حينما أحاول الصراخ أو أرفع صوتي لاأملك سوى الانين ..
قاموا بتربية ناصر حتى سن الثالثة ..
كانوا يرون فيه بطلهم الذي سيكبر ويحرر هذا الكتب ..
وفاء لجنس امه على الاقل ..
ولكن ...
قاطعته أنا قائلا : ولكن والد ناصر المسكين الذي وجده ورباه كان هو الضحية ..
بدأت بالبكاء معه ...
كنت أنظر حولي ..
وياللعجب ..

خلي هناك في الغرفة الاخرى ..
كان هناك باب واضح للمنزل ..
أذن كيف لم أشاهده وأنا خارج المنزل ؟؟
كان الرجل لايزال يطلق ذلك الأنين المخيف ...

حاولت الأقتراب من ذلك الكتاب ..
ولكن ..
كنت أشعر بشي يدفعني لفك السكين ..
ولكن كلام هذا الرجل يخيفني ..

كنت واقعا في بحر من الحيرة ...
من أصدق ؟؟
كيف لي أن أعرف الحقيقية لأنهي كل هذا الخوف ..

ثم قررت أن أنهي ماجئت من أجله ..
سأخرج السكين وليحدث مايحدث ..

تقدمت بقوة وذلك الرجل يزداد أنينه ..
كان وجهه يتغير الى اللون الاسود ..
تجاهلته تماما ..
وأنتزعت السكين ...
وأنفتح الكتاب ...


لم أكد أبتعد عن الكتاب ألا وأشتعلت نيران مخيفة ..
كنت أشعر بحرارتها ..
هربت الى الغرفة الثانية ..
أبحث عن المخرج ..
ولكن ..
كانت هناك جثث ملقاة وجميعها بلا رؤوس ..
كلها كانت لابا سعيد ..
والشيخ سلمان وفيما يبدو زوجته ..
وأمرأة أخرى يبدو أنها والدة ناصر ...

جن جنوني ...
هل ماأراه حقيقة ؟؟
أين وعدهم لي بترك ناصر ووالده وعودة الامور الى ماكانت عليه ..؟
أنهم كاذبون ...
نعم حتى لو قالوا ووعدوا أنهم كاذبون ...
كانت النيران تزداد أشتعالا ..
دفعت ذلك الباب بقدمي ..
فأنفتح بكل سهولة ..

في الخارج ..
كما رأيت تماما ..
كنت داخل ذلك البيت المهجور وهاأنا ذا الان أرى بوابة المزرعة ..
كل ماأريده الان هو الخروج والهروب من هنا كيفما كان ..
ركبت سيارتي بسرعة ..
أدرت المحرك ..
لكنه لايستجيب ..
عاودت المحاولات أكثر فأكثر ولكن بدون فائدة ...
لمحت تلك الاضاءة التي تعني نفاذ الوقود ..
تذكرت ماحل بخزان الوقود ..
وقعت عيني على زجاجة ماء بجانبي ..
تناولتها وهربت ..
قررت قطع الطريق ماشيا ..
ولكن !!

كيف لم أنتبه ؟؟
كانت خلفي بأمتار قليلة تقف سيارة من سيارات الشرطة !!
ترى هل هي حقيقية ؟؟
تقدمت نحوها ..
كان محركها يعمل ..
ولكن مالذي جاء بها هنا ؟؟
هل هي تلك السيارة التي كانت تتبعني قبل مجيئي الى هنا ؟؟
تركت كل تلك الاسئلة جانبا ..
صعدت الى السيارة ..
أحكمت أغلاق كل الأبواب ..
وأنطلقت ..
نعم لن أتوقف ..
لن ألقى حتفي هنا ..
كنت قريبا من تلك المقبرة ..
ثم رأيت جثة شرطي ملقاة على الطريق ..
كانت تتوسط الطريق ..

ترى مالذي حدث له ..؟؟

تجاوزنه قليلا متعمدا أن لاأقترب منه كي لاأدهسه ..
ثم أنعطفت قليلا ...

وأذا بشخص يحاول أن يفتح باب السيارة الجانبي ..
لم أكن أستطيع تمييز ملامحه ..
كان فقط يحاول أقتحام السيارة ..
ثم قررت الأنطلاق بلا تردد ..

لكنه كسر زجاج السيارة الجانبي ..
زدت من سرعة السيارة ..
لكنه ظل متعلقا بيد وحيدة ..
نظرت حولي ..
لم أجد سوى زجاجة الماء تلك التي أعطاني أياها الشيخ سلمان ..
قذفت بها على يده ..
تحطمت الزجاجة وتناثرت محتوياتها على يده ..
ليعقبها صرخة مدوية منه ..
صرخة هزت كياني ..
كان يتألم ..
ثم سقط تاركا السيارة ..
والمخيف ..
أنه سقط ..
تاركا ذراعه التي أنقطعت داخل السيارة ..

أنقطعت بفعل تلك المياة الطاهرة ..
نعم ..
المياة التي ذكر اسم الله عليها ..
كان شكل اليد المقطوعة مخبفا ...


بدأت أستعيد كل شي ..
ذلك الرجل الذي أنقطعت يده قبل قليل لم يكن سوى ذلك الشرطي الذي أوقفني حين عودتي الاخيرة للرياض ...
أيعقل هذا ..
هل باتوا يعيشون ويتكاثرون حولنا ونحن لانعلم ..
هل أصبحوا يخالطوننا حتى أصبح من الصعب تمييزهم ..

كنت أنطلق بقوة متجاوزا تلك المزارع والاحراش ..
فقط لي هدف واحد سأقف عنده ..
نعم ..
سأتجه الى مركز الشرطة ..
بل أقرب مركز شرطة ..

كان الفجر قريبا وباتت خيوطه في الارتسام ..
قطعت المسافات سريعا ..
تجاوزت تلك الطرق ..
وأخيرا ..


هاهو ذا مركز الشرطة ..
أوقفت السيارة بشكل عشوائي على الطريق ..
ودخلت مسرعا الى ذلك المركز ..
وصلت الى غرفة أحد الضباط ..
كان ينظر لي بخوف ..
ثم قال لي : ماذا حدث لك ..
طلبت منه ماء ..
فأعطاني ...
ثم طلب بالجرس مجموعة من المساعدين ..
كانوا مندهشين لحالتي ..
طلب منهم الضابط تركي لأارتاح ..
ثم بدأت أحكي لهم القصة ..
نعم ..
كل القصة ..
بكل تفاصيلها ..
وبكل صغيرة وكبيرة ..
كانوا يسجلون كل شي ..
كل شي ..
ثم ...
سقطت أنا في غيبوبة ..
غيبوبة تامة ..

كنت أفتح عيني جاهدا ..
كان ضوء الشمس يملأ المكان ..
وكنت ماازال كما أنا بحالتي الرثة ..
ولكني كنت على أحد الاسرة البيضاء في مستشفى على مايبدو ..
كانت غرفتي تحوي الكثير من الأطباء والضباط ..
كانوا يتبادلون الحديث ..
كنت أسمعهم بوضوح ..
دون أن ينتبهوا لي ..


كان أحد الضباط يقول :
لقد أرسلنا رجال الشرطة للتأكد من المزرعة التي يقول ولكننا لم نجد هناك مزرعة أصلا ..
ثم بحثنا عن المقبرة والقبر التي يقول ولكن لاوجود لها في تلك المنطقة ..
وسألنا بعض من يعيشون هناك عن رؤيتهم لشاب بمواصفاته ولكنهم أنكروا رؤية مثل ذلك ..


ثم قاطعه ضابط اخر :
حتى بيتهم الذي يقول في الرياض لم نعثر عليه بل أن الموقع الذي وصف لنا فيه بيتهم كان هو موقع مقبرة كبيرة في الرياض ..
ومحله الذي يدعي ان اللص صاحب الاسعاف كان يتردد عليه فيه ليس له وجود ..
بل أن مكان وصفه كان يوجد أرض خالية كانت معروضة للبيع ..
حتى ابا سعيد الذي ذكر والشيخ سلمان وناصر صديقه ووالده ليس لهم وجود وحتى عناوينهم كانت لمنازل خاطئة ..


كان كبير الضباط ينظر بحيرة اليهم ..
ثم واصل ضابط اخر :
حتى وصوله الى مركز الشرطة صباحا كان بدون سيارة فكيف يقول انه جاء بسيارة شرطة ..
ثم أننا خاطبنا كل الجهات المعنية ومراكز الشرطة في كل الدولة فلم يبلغوا عن مقتل أو أختفاء أي فرد منهم ..
فكيف يقول أنه رأى شرطيا مقتول وقطع يد اخر ؟؟


تدخل كبير الاطباء وخاطب الضباط قائلا :
أيها السادة لقد أخبرتكم مرارا أن هذا الشاب مريض نفسي ..
وهو مصاب بمرض الفصام ** الذي هو واحد من الأمراض الذُّهانية أو العقلية الرئيسية ..
والاكيد أن هذا الشاب مصاب بما يعرف بالفصام الظناني أو الباروني ..
وهو ناتج عن الضغوط التي قد يتعرض لها
_______________________________________________
مرض الفصام :
يعتبر مرض الفصام الذهاني (schizophrenia) أهم الأمراض العقلية ..
ومن الأخطاء الشائعة ما يسميه البعض بانفصام الشخصية ..
ويشكل المصابون بهذا المرض أكثر نزلاء مستشفيات الأمراض النفسية والعقلية نظراً لصعوبة هذا المرض وتأثيره على المريض وعائلته وكذلك على المجتمع...
وهذا المرض موجود منذ زمن بعيد وأول وصف لهذا المرض يرجع الى عام 1400 قبل الميلاد .
______________________________________________


دخل في ذلك الوقت شرطي اخر ...
سلم رسالة ما الى كبير الضباط ..
فتحها ذلك الكبير ثم قال موجها حديثه للضباط والاطباء :
الغريب أنهم الان وجدوا سيارة تخصه ..
ولكن !!
يقولون أنهم وجدوها في قرابة أحدى مقابر المدن الشمالية !!
والاغرب أنهم عثروا على زجاجها الجانبي محطم ..
وعلى المقعد الجانبي كانت هناك يد مقطوعة كما أدعى ..
ولكن الغريب انها لم تكن يد أنسان كما أدعى ..
بل كانت ..
يد ..
كلب !!







##########

 


قرر الأطباء أن حالتي صعبة وتحتاج الى علاج مكثف ..
والان هاهم ينقلونني في عربة الاسعاف الى مستشفى الامراض النفسية بالعاصمة ..
سيتم أيداعي هناك حتى تتحسن حالتي ..
من يعلم !!
قد أكون عاقلا بين مجانين رفضوا تصديقي ..
وقد أكون مجنونا يحتاج الى علاج ..
هذه التجربة ستظل محفورة بعقلي وذاكرتي ماحييت ..
أقسم أن ماعشته حقيقي ..
مارأيته حقيقي ..
ولايهمني أن يصدقني أحد ..
دعوني أبقى في هذا المستشفى ..
دعوني فربما كان عقلي بحاجة الى راحة طويلة جدا ..
لقد تحمل مالايطيقه انسان ..
دعوه يرتاح حتى لو كان الثمن أتهامي بالجنون ..
لايهم ..
لقد مرت علي ليلة من اصعب ماعاشه الانسان ..
ثم أغمضت عيني ..
ورحت في نوم عميق ..
ولكن ..
لم أكد أنعم بتلك الغفوة ألا بصوت باب سيارة الاسعاف يفتح ..
كنت مقيدا كمتهم ..
وكانوا يسوقونني كمجرم ..
ياالله ..
هربت اليهم طالبا النجدة عاقلا ..
فأخرجوني من مركزهم مريضا ومختلا ..

كانوا يقولون أن المستشفى يتخذ أجراءات أحتراسية لاستقبال حالتي الحرجة ..
وصلت ..
وكانوا يقودونني الى حجرة خاصة ..
حجرة كنت أرى اللوحة التي كتبت عليها ..
كانت " عنبر الحالات الخطرة " ..
وصلنا ..
فتح الباب الاول ..
ثم سرنا قليلا ففتح الباب الثاني ..
ثم وصلنا الى باب ثالث ..
كانت تبدو خلفه حجرة معزولة وكئيبة ومظلمة ..
كنت أتساءل قبل أن ندخل ..
ماذا لو مات شخصا هنا ..
مع كل هذه الابواب والمسافات ..
هل سيكون هناك من يسمعه ؟؟
أبتسمت وتذكرت ..
من سيهمه موت مثل هؤلاء الشريحة من المجتمع ..
أنهم مجانين وميتين بعيون الاصحاء ..

أوصلني الممرض وزميله الى فراشي الابيض والذي كنت أميزه بصعوبة بالغة بسبب ضعف الاضاءة ..
أستلقيت بجسدي الهالك أبغي الراحة ..
حتى لو كانت هنا بين هؤلاء المجانين ..
كان يشاركني الغرفة 3 نزلاء ..
هؤلاء هم رفقتي ..
كنت أتساءل واناأنظر أليهم ..
ياترى هل بينهم عقلاء أتهمهوهم بالجنون ؟؟
هل فيهم من مر بتجربة ما فرفض المجتمع تصديقه ؟؟
أبتسمت من جديد سخرية بهذا المجتمع ..

كنت أهم بالاستلقاء والنوم ..
النوم بعمق ..
ولكن !!
أنتبتهت لحركة أحد هؤلاء المجانين الذين يرافقونني ..
ثم تبعه المريض الثاني ..
وأصطف ورائهم الثالث ..
كانوا يمشون ببطء ..
زيقتربون مني ..
حتى أقتربوا من سريري ..
وكأنهم كانوا بأنتظاري ..
وبأنتظار لحظة دخولي ومغادرة الممرضون ..

كانت تعلو محياهم أبتسامة واحدة ..
أٌقتربوا أكثر ..
أضأت المصباح الذي كان يعلو سريري ..
ثم ...
أصابتني صدمة لاحدود لها ..
كانت الوجوه الثلاثة معروفة جدا بالنسبة لي ..
أقسم أنها كذلك ..
أنهم ..
ناصر ..
ووالده ...
واللص علي ..
سائق الاسعاف ..
وسارق الاموات !!

رائعه للمؤلف أو الكاتب الروائي سمير الروشان

 

 

 


جوال أمرأة ميتة ( الجزء الثاني ) :

المقطع الاول : الرسالة !!

بدت تلك الليلة باردة على غير العادة ..
كانت عقارب الساعة تشير الى السابعة مساء ..
توقف أيمن هو وصديقه زياد أمام ذلك المحل الخاص ببيع اجهزة الحاسوب ..
كان زياد متذمرا وهو يخاطب أيمن : 3 ساعات والى الان لم تجد جهازا واحدا يعجبك ؟
أبتسم زياد وهو يقول : المواصفات التي أحتاجها لم أجدها بعد ايها الجاهل ..
دخلا ذلك المحل وهما يبتسمان ..
ثم بدأ الاهتمام على أيمن وهو يطالع ذلك الجهاز من بعيد ..
كان مشدودا اليه بعنف ..
وبدأ متلهفا وهو يسأل البائع عن مميزات ذلك الجهاز وبعض المواصفات ..
لم يتردد أيمن في طلب الجهاز ودفع مبلغه فورا ..
نعم ..
أخيرا وجد الجهاز المحمول الذي كان يبحث عنه ..
اللون والمميزات كلها كما كان يريد ..
كانت السعادة تعلو محيا زياد وهو يتنفس الصعداء لان صديقه قرر اخيرا ان ينهي رحلة البحث هذه ..
أبتاع ايمن الجهاز ..
ثم عاد ليطلب من البائع اضافة بعض البرامج على حاسوبه الجديد ..
أشار اليه البائع ان يذهب الى الخلف حيث ورشة التصليح وهناك سيقوم المهندس بالمهمة ..
التقط ايمن الجهاز بسرعة الى حيث الخبير ..
وصل ايمن وصديقه ..
ولكن ..
لم يكن المهندس متواجدا ..
القيا بجسديهما على تلك الاريكة منتظرين ..
دقائق ...
وصل الخبير ..
نظر اليهما فقط وجلس يواصل عمله في احد الاجهزة ..
كان ايمن وصديقه مندهشين لذلك التجاهل ..
نهض ايمن ومد يده لمصافحه المهندس والابتسامة تعلو وجهه ولكن !!
عاد ذلك المهندس لتجاهل يد ايمن الممدودة ..
وقال بأقتضاب : ماذا تريد ؟
أحس ايمن بأن هناك شرر مخيف يتطاير من عيون ذلك الخبير ..
لكنه قرر تجاهل تلك الاحاسيس وهو يردد : أريد بعض البرامج وقد دونتها هنا في هذه الورقة ..
أخذ ذلك المهندس الجهاز ودخل الى غرفة جانبية وغاب لمدة 15 دقيقة ..
في تلك الاثناء كان ايمن شاردا وبدأ يسأل نفسه ..
لماذا يراوده شعور غريب أن هذا المهندس غير طبيعي ؟؟
هل يبدو أنه فقط متعكر المزاج ؟؟
نعم ربما هناك أمرا ما ضايقه ..
قطع تلك الافكار وصول المهندس وهو يقول : كل شي جاهز خذ جهازك ..
غادر ايمن وصديقه ذلك المحل ..
ركبا سيارة زياد وانطلقا ..
وصل ايمن الى منزله ..
كان متلهفا للعمل على جهازه ..
بدأ سريعا في توصيله بالطاقة ..
ثم ضغط زر التشغيل ..
كان يتنقل بين تلك البرامج وهو يشعر بسعادة غامرة ..
الان يستطيع حفظ كل اسراره واعماله وصوره و ..
قطع حبل الامنيات هذه شي غريب لاح امام ايمن على الشاشة ..
شي مخيف ..
شي مرعب ..
هناك علامة بدأ يظهرها هذا الحاسوب ..
علامة معروفة لكل مستخدمي تلك الاجهزة ..
أنها علامة تدل على وجود رسالة تلقاها هذا الجهاز ..
رسالة الكترونية !!






##############





كانت الدهشة تملأ ايمن تماما ..
أي عبث هذا ؟؟
كيف تصله رسالة الكترونية وهو غير متصل بشبكة الانترنت حتى ؟؟
هل يعقل هذا ؟؟
بدأ ايمن يحاول التبسيط من الامر وهو يردد : ربما كان هذا برنامجا جديدا يحاول خلق جو من المرح للمستخدم ..
نعم لماذا لايكون الامر كذلك ؟؟
كثيرة هي المقالب التي يبتكرها صانعو هذه البرمجيات ..
كانت ابتسامته تكبر مع اقتناعه بهذا التبرير ..
وبدأ اكثر ثقة وهو يضغط على امر فتح الرسالة ..
ثوان مرت ..
حتى بدأ محتوى الرسالة يظهر ..
كانت رسالة نصية تقول :
ساعدنا قبل أن نموت ..
نحن عالقون بعد انقلاب سيارتنا ..
لاتتركنا ياايمن ..
وكان اسفل تلك الرسالة خريطة مرسومة باليد
نعم ..
بساطة الرسوم تدل على انها من صنع يد بشرية ..


بدأ الرعب يدب في جسد ايمن ..
هل مايشاهده حقيقة ؟؟
ام هذه خدعة ؟؟
أبتعد ايمن عن الجهاز بسرعة ..
كان يشعر وكأن هناك شي مخيف يحيط تلك الرسالة ..
بدأ يفكر ويحاول خلق التبريرات الممكنة ..
هل يعقل أن يكون هناك شخص أستخدم هذا الجهاز ثم اعاده وتم بيعه من جديد ؟
ولكن ...
كيف عرف اسمه ؟
قال : لاتتركنا ياايمن !!

اطبق ايمن ابواب ذلك الجهاز حتى دون ان يطفئه كما يتطلب ..
وانتزع سلك توصيل الطاقة ..
وأتجه قاصدا ذلك المحل ..
نعم ذلك المحل الذي أبتاع منه هذا الجهاز اللعين ..
سيريهم كيف يكون العبث الحقيقي ..
وصل ايمن الى ذلك المحل ..
أستقبله صاحب المحل بنفس الابتسامة اللطيفة وهو يقول :
هل نسيت شيئا من البرامج أم أنك ....
قاطعه ايمن : اصدقني القول ؟؟
هل تم بيع هذا الجهاز لشخص قبلي ؟؟
بدأ الاستغراب واضحا على صاحب المحل وهو يهز راسه نافيا وهو يردد :
هل تمزح ؟؟
كيف ابيعه واعيد عرضه من جديد ؟؟
فهذه الاجهزة لها تواريخ تشغيل يحملها كل برنامج يؤكد تاريخ تشغيله وعمله الحقيقي ..
كان هذا الرد بمثابة الصدمة لايمن ..
بدأ الامر كاللغز ..
اخذ أيمن يقلب الامور من جديد ..
ثم ..
تذكر ...
نعم أنه هو ...
أقسم أنه هو صاحب هذا العبث كله ..
أنه المهندس ..
خبير الاجهزة والبرمجيات ..
كان صاحب المحل يردد على ايمن سؤال واحدا : ماذا حدث ؟
تجاهله ايمن وانطلق الى خلف المحل ..
حيث ورشة ذلك المهندس ..
لم يجده ..
بدأ ينادي ايمن ..
ظهر له شخص وقال له : كيف استطيع خدمتك ؟؟
نظر اليه ايمن بحذر ثم قال : أين زميلك الاخر ؟؟
بدت دهشة على الخبير وهو يقول : أي زميل ؟
أزداد أنفعال ايمن وهو يصرخ : زميلك الذي كان هنا قبل ساعتين ..
بدأ المهندس يحاول تهدئة ايمن وهو يقول : يااخي انا اعمل هنا وحدي ..
كان ايمن في حالة غضب واضحة ..
ترك المهندس ثم عاد الى صاحب المحل وهو يقول له :
أين مهندسكم الاخر ؟؟
رد عليه صاحب المحل بثقة : ليس لدينا سوى من وجدته بالداخل ..
كانت اجابات المهندس وصاحب المحل تبدو صادقة تماما ..
ثم مالذي لديهم حتى يخفوا وجود مهندس ..
بدت الامور متشابكة على محيا ايمن ..
ثم عاد ليسال المهندس ..
أين كنت قبل ساعتين تماما ؟؟
رد الخبير بسرعة : لم اكن هنا بالمحل ..
كنت اتناول قهوتي المسائية كالعادة في المقهى الواقع خلف شارعنا هذا ..
جن جنون ايمن وهو يقول : اها جيد ..
أذن من هو الذي قام بأدخال البرامج الى حاسوبي ؟؟
هل هو شبح ؟
رد المهندس بثقة : على الاقل ماأعرفه أنه ليس أنا من فعل ذلك ..
كانت علامات التعجب تملأ وجوه الجميع ..
قاطع الحديث صاحب المحل وهو يقول :
كيف هي صفات الشخص الذي تزعم انه مهندسنا وكان هنا واضاف لك البرامج ؟
بدأ ايمن يتذكر ويصف :
كان شخصا طويل القامة وشديد السواد وعيناه يطل منهما شر وحقد الدنيا ..
بل وكان شخصا غليظ الكلام وتجاهل حتى رغبتي بالمصافحة له ..
لم يكن ايمن قد انهى وصفه لكنه لاحظ الخوف الذي اعتلى وجه صاحب المحل ..
فسأله : ماذا ؟؟
هل هناك شي ؟؟
بدأ التردد على صاحب المحل وهو يقول :
هل أنت متاكد مما تقول ورأيت ؟؟
هز ايمن راسه بالموافقة ..
فأزداد أضطراب صاحب المحل وهو ينظر حوله بخوف ويقول :
هذه الصفات التي ذكرتها كانت للمهندس الذي كان يعمل سابقا هنا عندي ..
ولكن...
قاطعه ايمن بسرعة : ولكن ماذا ؟؟
بدأ صاحب المحل اكثر ترددا وهو يواصل :
ذات يوم وقبل سنتين بالتحديد ..
كانت طباع ذلك المهندس غريبة تلك الليلة ..
وخرج امام محلي هذا ..
وكان معه سكين ..
توقف لمدة قاربت من الـ 5 دقائق ..
ثم ..
أستل السكين ..
وقطع بها لسانه بكل برود ورماه على الرصيف وهو يضحك ..
ثم ..
قذف بنفسه أمام سيارة مسرعة ..
ومات ..






###############







بدأ ايمن شارد الذهن وهو غير مصدق لتلك الرواية التي اقسم صاحب المحل على صحتها ..
كان ايمن يصرخ ويقول : من اضاف هذه الرسالة لجهازي الجديد اذن ؟
بدأ صاحب المحل مستغربا وهو يقول : أي رسالة ؟
عاد ايمن لغضبه وهو يقول : تعال وانظر ..
اوصل ايمن الجهاز بالتوصيلات الموجودة على رف المحل وهو يقول انظر الى تلك الرسالة التي ستظهر الان ..
بدا الجهاز في العمل ..
وكانت عيون ايمن وصاحب المحل تترقب ..
كان الجهاز يعمل بسرعة ..
وبدأ شي غريب ..
لاأثر لتلك الرسالة التي يتحدث عنها ايمن !!
مرت الدقائق ..
واستمر ايمن يقلب الجهاز ويبحث ولكن لاشي ..
عاد صاحب المحل يرمق ايمن بنظرة حذرة وهو يقول :
أين ذهبت ؟ وهل انت متاكد انك شاهدتها حقيقة ؟
لم يكن يجيب ايمن ...
كان يتسائل ..
ماهذا العبث ؟؟
أين ذهبت ؟؟
أقسم أنها كانت هنا ...


" هذه فيما يبدو بقايا ماكان يخص المهندس السابق الذي تقول انه مات " ..
التفت ايمن وصاحب المحل الى المهندس وهو يردد هذه العبارة وممسكا بظرف كبير و3 اكياس صغيرة ..
واصل ذلك المهندس حديثه وهو يقول :
هذه الاشياء وجدتها منذ اكثر من سنتين ..
او تحديدا منذ بدات العمل هنا ..
وكنت احتفظ بها في ذلك الدرج على امل ان يعود مهندسكم السابق يوما ما لاستعادة مقتنياته ..
ولكن بما انك تقول انه مات ..
فخذ هذه الاشياء فربما تجد بداخلها مايهم ذويه ..
منطقيا كان الحديث وردة الفعل تخص صاحب المحل ..
ولكن شئ غريب دفع ايمن لالتقاط ذلك الظرف ..
وفتحه بطريقة سريعة ..
وكان يحوي عدد من الاوراق ..
قلبها ايمن بسرعة ..
ثم ..
توقف ..
نعم ..
توقف ..
كانت تستقر في يده قصاصة صغيرة ..
مرسوم عليها نفس تلك الخريطة التي طالعها في الرسالة الالكترونية ..
الرسالة التي كانت تطلب منه مساعدة اولئك الاشخاص العالقون ..
والتي كانت توضح المكان المطلوب ..
أذن الان أتضح كل شي ..
كل شي مما يحدث الان ..
وبات اصبح من اللازم على ايمن ان يتجه الى هناك ..
الى حيث العالقون ..
الى حيث الغموض ..
والى المجهول ..

 

 

 


المقطع الثاني : أين صديقي:





كان والد ايمن ينتظر الضابط المسؤول بلهفة ..
كيف لا ..
ايمن الان يقارب من اليوم السادس لاختفائه ..
الابن قبل اختفاءه كان انطوائيا شيئا ما ..
وكان قد اهمل نفسه كثيرا ولم يكن يتناول وجباته بأتزان حتى ..
كان فقط متعلقا بذلك الجهاز المحمول ..
وبدأ حينها كمن يغوص بداخل ذلك الجهاز ..
يتذكر الاب كيف كان يتحاشى سؤال ايمن عما يعانيه ..
لايعرف لماذا هذا التردد الذي كان يصيبه ؟؟
فقط كان اذا رأى أيمن يشعر بشي من القلق والخوف ..
سبحان الله ..
أب يخاف أبنه ؟؟
كيف يمكن .......

" مرحبا .. ماذا لديك "
قاطع الضابط تلك التساؤلات بهذه العبارة ..
فأستطرد والد ايمن بسرعة: أبني ياحضرة الضابط ..
أبني مختفي منذ 6 ايام ولااثر يدل على المكان الذي اتجه اليه
بدأ الضابط غير مبال وهو يقول : كم عمره ؟
اجاب الاب : اكمل الـ 26 من عمره
عاد الضابط ليتفحص وجه والد ايمن وهو يقول : هل لاحظت عليه
شي غير طبيعي في سلوكه او علاقاته ؟
هز الاب رأسه بالنفي ..
نهض الضابط من كرسيه وقال : اذن اترك لنا صورة لابنك ..
واكتب بعض المعلومات التي قد تراها مفيدة ..
وسنعمل مابوسعنا ..
وانصرف الضابط تاركا والد ايمن غارقا في بحر من الافكار ..
فعلا ترى أين يمكن أن يكون أيمن ؟؟
دخل الضابط حجرة مجاورة وشدد قبل الدخول على الحارس الا يدخل أي مخلوق عليه ..
أشعل الضابط سيجارته ثم نفث الدخان ببطء ..
ألتقط هاتفه وطلب أحد الارقام ..
لم يكد يسمع الطرف الاخر يجيب الا وهتف بسرعة :
أطمئن الامور تسير جيدا ..
وهذا الاب لايعرف الكثير ..
فقط أتمنى أن يظل الامر هكذا حتى تكتمل ليلة السابع من الشهر ..
فقط أحذروا من أن يبقى شي خلفكم ..
لانريد أن تفشل الامور هذه المرة كما حصل في المرة الاولى ..
هذه المرة يجب أن نمتلك ( الكتاب المقدس ) * ..
ولا شي غير ذلك !!
____________________________
*الكتاب المقدس : راجع الجزء الاول من الرواية لتعرف هوية الكتاب
____________________________




#############


#############





عقارب الساعة تشير الى التاسعة مساء ..
وصل زياد الى منزل صديقه ايمن ..
كان يطرق الباب بلهفة وأستعجال ..
فتح والد ايمن الباب وما أن رأى زياد حتى بدت عيناه تدمعان ..
كان زياد هو الرفيق المقرب لايمن ..
والاب لم يعتد ان يرى زياد بدون ايمن ابدا ..
كانت هذه الذكرى تؤلمه ..
بدأ زياد متأثرا وهو يقول : سنجده ياعم لاتقلق ..
ارجوك فقط امنحني فرصة لالقي نظرة على غرفة ايمن ..
فربما وجدنا شي يدلنا على المكان الذي قصده ..
لم يكن والد ايمن مقتنعا وهو يسير مع زياد بأتجاه غرفة ايمن ..
دخل زياد بسرعة ..
كانت الغرفة هادئة وكل شي فيها مبعثر وليس على حاله ..
انصرف والد ايمن وترك زياد وحيدا ..
كان زياد يحاول البحث عن شي غير عادي ..
عن شي لم يعتاده من صديقه ايمن ..
ملامح الغرفة كانت تبدو غير عادية بالنسبة لزياد ..
يبدو أن تلك الايام الاخيرة التي كان ايمن منطويا فيها قد تسببت في هذا التغير ...
بدأ زياد يقلب طاولة العرض الخاصة بالتلفزيون ..
ثم عاد للبحث بين المساحات حول سرير النوم ..
لم يكن هناك شي مهم ..
الغريب ان حتى الاضاءة الخاصة بالغرفة كان يتضح ان هناك تعمد من ايمن بأن تكون خافتة جدا ..
ترى لماذا كان ايمن يبحث عن خلق اجواء خافتة مثل هذه ؟؟
قرر زياد أن يفتح شباك الغرفة الوحيد ..
عله يحصل عى بعض الاضواء القادمة من الشارع ..
ثم انها فرصة لتجديد هواء الغرفة الخانق ..
أتجه زياد الى شباك الغرفة ..
كان يبدو ذلك الشباك وكأنه عالقا ..
دفعه زياد بقوة ففتحه ..
أحس بهواء جديد يخترق الغرفة ..
قرر العودة للبحث وسط محيط تلك الغرفة ..
ولكن .....
ماهذا ؟؟
شي غريب بدأ يلوح أسفل تلك النافذة المفتوحة ..
نعم ..
كان هناك سلم خشبي قديم يستقر أسفل ذلك الشباك ..
والمخيف أكثر ..
أن هذا السلم كان يستمر الى سطح أحد المنازل المجاورة ..
ولكن ...
ذلك المنزل المجاور ..
ماهو ألا بيت قديم مهجور منذ سنين ...
ومخيف تماما ..
ترى أي سر يبدو الان ؟؟





################





كان زياد يتأمل ذلك السلم تارة ..
ثم يعود الى مشاهدة ذلك المنزل المهجور تارة ..
هل يعقل ذلك ؟؟
أيمن نزل الى هذا المنزل المخيف ؟؟
لماذا ؟؟
وكيف ؟؟
كان زياد يشعر بالحيرة تماما ..
خصوصا أن موقع ذلك المنزل الطيني المهجور غريب ..
نعم غريب ..
هذا المنزل يقع بين خمسة بيوت ..
نعم كيف تجاهله الجميع ..
انه الزحف المعماري ..
تخيلوا أن هذا البيت قد أحيط من جميع الجهات بمنازل ..
لذلك تناساه الجميع ..
لأنه ببساطة لم يعد يشاهد من الارض ..
فقط ربما الان هذا السلم الذي يبدأ من هذه النافذة هو الطريق الوحيد للدخول ..
نعم الدخول من الاعلى ..
ولكن ؟؟
هل يوجد أي كائن حي بهذا المنزل ؟؟
هل يعقل ذلك ؟؟
قاطع سيل التساؤلات دخول والد ايمن الى الغرفة وهو يردد :
مااذا تشاهد يازياد ..
أرتبك زياد وقال : لاشي ياعمي فقط أحببت تجديد هواء الغرفة ..
وأغلق النافذة بسرعة ..
ثم عاد ليوجه سؤاله الى والد ايمن :
ماذا كنت تريد أن تقول لي ياعمي بخصوص محل الأجهزة الذي اشترى منه ايمن حاسوبه الجديد ..
أجاب والد أيمن بتنهد : كان ايمن يتردد فترة على ذلك المحل قبل أختفائه ..
وصاحب المحل قال لي أن أيمن ربما به شي من المس ..
بدت الدهشة على ايمن وهو يقول : مسحور ؟؟
واصل والد ايمن : نعم يقول أن أيمن يتوهم انه رأى مهندسا اسود الشكل وغاضب بعض الشي ..
قاطعه ايمن : ومالغرابة انا كنت معه وقتها وشاهدت الشخص نفسه ..
بدت الدهشة على محيا والد ايمن وهو يقول :
هل أنت متاكد أنك شاهدت ذلك المهندس ايضا ؟؟
هز ايمن راسه ايجابا وهو يقول : نعم وكم كرهته وكرهت تعامله الجاف معنا وقتها ..
بدا الخوف على وجه والد ايمن وهو يقول :
ايمن عاد الى المحل ووجد مهندسا اخر ..
واخبروه ان مايدعي انه شاهده لم يكن سوى وصف لمهندس كان يعمل لديهم قبل سنتين ..
ولكنه مات !!
كانت هذه العبارة بمثابة الصاعقة التي هوت على راس زياد ..
كيف ...
كيف يمكن ذلك ؟؟
وهل له علاقة بأختفاء ايمن ؟؟

قرر أيمن أن يبقى الليلة في تلك الغرفة ..
حتما سينزل الى ذلك المنزل ..
سيتبع ذلك السلم الخشبي القديم ليرى ماذا يخفي وراءه ..
شعور قوي بداخله يقول أن صديقه ايمن استخدم هذا السلم ..
ولكن ماذا سيقول لوالد ايمن ؟؟
كيف سيمكث بالمنزل ؟؟
نعم الحل هو ان يقفل الباب الان ..
يقفله دون الرجوع الى والد ايمن ..
وفعلا اغلق الباب ..
واحكم اغلاقه جيدا وبدأ بفتح النافذة ..
كان يهز السلم بقوة ليتأكد من أمكانية تماسكه وتحمله لثقله ..
وبدأ زياد بالنزول ..
كان الطقس باردا جدا ..
ولكن الفضول والخوف من المجهول الذي كان يملأ زياد كان كافيا لجعل الجو يوما مشمسا من ايام الصيف الدافئة ..
كان زياد ينزل دون النظر الى اسفل ...
ربما كان لايريد الرؤية الى اسفل حتى لايراوده التراجع ..
وصل زياد الى نهاية السلم ..
كان على سطح ذلك المنزل القديم والمهجور ..
لايعلم زياد لماذا الان وفي هذه اللحظة التي داس فيها سطح هذا البيت المهجور ...
عاد الى ذاكرته ذلك الحلم الذي راه قبل ايام ..
كان حلما مخيفا ..
كان يرى أنه وصديقه ايمن في بحر اسود مظلم ..
وأنه كان هناك 7 رؤوس مخيفة تقطع صديقه قطعا وتلتهمه بينما كان هو يكتفي بالمشاهدة والصراخ ...
هل هذا الحلم كان مقدمة لشي ما ..
أو لعلامة ما ؟؟
يتذكر ايمن أنه قرأ ذات يوم أن كثير ممن يصابون بالسحر ..
يرون قبل أصابتهم بالمس حلما مخيفا جدا ولكن النائم لايستيقظ فيه ولايستطيع تذكره جيدا وبوضح بعد الاستيقاظ ويسميه الكثير بـ ( زيارة الجان المكلف ) أو أختراقه للجسم *
_____________________
*كل هذه المعلومات حقيقة
_____________________

تجاهل زياد هذه الافكار ..
وبدأ بالنزول عبر درج المنزل القديم ..
كان ينزل بأتجاه الحجرة الرئيسية للمنزل ..
ثم ...
بدأ يظهر له صوت غريب ..
نعم أنه صوت أنسان ..
هل يعقل أن يكون أيمن ؟؟
لم يكن الحديث واضحا ..
بدأ قلب زياد في الضربات أكثر وأكثر ..
ولكنه ألصق جسده بالجدار المحاذي للدرج وواصل نزوله ..
حتى بقى قريبا من الحجرة الرئيسية ..
ثم أسترق النظر من خلف الجدار ..
يااااااه ..
مايراه كان مرعبا بحق ..
كان هناك رجل يعطي ظهره لباب الحجرة ..
وكان يتحدث الى كلب ..
نعم كلب ..
كلب كان يتحدث كأنسان تماما ..
كان ذلك الكلب مقطوع اليد ..
وذلك الرجل كان يحاول معالجته ..
كان الرجل يحدث الكلب وكأنه يحادث رجلا مثله ..
كان يقول له : انا السبب ..
اعذرني ..
انا من جعلك تواجه ذلك الفتى عند المقبرة ..
وقد رمى عليك تلك الزجاجة وتسببت بهذا الالم لك ..
ولكن اعدك ..
الكتاب سيعود ..
وستعود ذراعك كما كانت ..
كان يبكي ذلك الرجل وهو يقول هذه الكلمات والكلب كان يشاطره الحزن ايضا ..
ثم ألتفت الرجل ليلتقط بعض اللفات ..
ثم ....
ياللمفاجأة ...
تجمد زياد في مكانه تماما ...
فما راه كان مرعبا بكل ماتعنيه الكلمة ..
ذلك الرجل الذي يعتني بالكلب ..
لم يكن سوى ...
ذلك المهندس ..
المهندس الذي قيل أنه قطع لسانه ومات ...
هاهو الان أمامه ..
بشحمه ولحمه ..





#################

 


لم يكد زياد يلمح ذلك الرجل حتى أنسحب بسرعة وهدوء ..
التهمت قدميه درجات ذلك المنزل بسرعة ..
كان يخاف أن تفضحه أصوات أنفاسه الخائفة والمكتومة ..
عاد الى سطح المنزل ..
وأعتلى ذلك السلم بسرعة ..
وعاد الى الغرفة من جديد ..
أحكم هذه المرة أغلاق تلك النافذة من الداخل ..
وفتح الباب وغادر المنزل دون حتى أن يترك أي اجابات او وداع لاصحاب المنزل ..
مارآه كان كافيا لان يجعله يبقى مرعوبا لفترة طويلة ..
لم يكن زياد يعرف مايتوجب عليه فعله ؟؟
هل يبلغ الجهات الامنية عن هذا الموقع ؟؟
نعم أنه الحل الافضل ...
او على الاقل سيشكو هذا الامر الى صديق والده ..
نعم صديق والده رجل شرطة قديم ..
سيحكي له الامر وهو من سيحدد ..
وفعلا لم يتوقف زياد الا امام منزل صديق والده ..
الشرطي خالد ..
رجل عمل كثيرا في سلك الشرطة ..
ورجل متميز ويشيد به الكثير ..
طرق زياد الباب ..
فتح الشرطي خالد الباب ..
واستغرب وجود زياد في مثل هذه الساعة امام منزله ..
دعاه للدخول ..
اعتذره زياد وقال : ياعمي انا جئت اليك في وقت اعلم انه غير مناسب ..
ولكن ..
أحد أصدقائي أختفى في ظروف غامضة ..
وبدأ يسرد له القصة ..
وماراه في ذلك المنزل المهجور ..
كان الشرطي يستمع بأهتمام ..
ولم يكد ينهي كلامه زياد الا وقال له الشرطي أنتظرني هنا ..
التقط الشرطي جهازه اللاسلكي وبدأ يوجه قوة كاملة من رجال الشرطة بالتحرك الى ذلك الموقع المهجور ليستطلعون امر المهندس الميت ذاك وكلبه ..
كانوا يرجون أن يفتش رجال الشرطة ذلك البيت ويجدون ايمن ..
هذه كانت الامنية الكبرى ..
طلب الشرطي من زياد ان يدخل الى منزله حتى تصلهم نتيجة التفتيش بعد ساعتين ..
رافقه زياد وظلا يتبادلان الحوار لفترة طويلة ..
بداية من وقت شراءهما ذلك الحاسوب ..
ومرورا بأختفاء ايمن ثم قصة المنزل ..
مر الوقت سريعا حتى بدأ اللاسلكي الخاص بذلك الشرطي ينادي ..
كان واضحا صوت احد رجال تلك الفرقة العسكرية وهو يحدث هذا الشرطي ..
كان يقول : سيدي تمت مداهمة ذلك المنزل كما طلبت من خلال الاعلى ..
ولكن ياسيدي ..
كان المنزل خاليا تماما ..
ولاوجود للحياة فيه ..
فقط ماوجدناه هو جهاز حاسوب يبدو حديثا ..
ولانعلم كيف وصل الى هنا ؟؟

أنتهت المحادثة ..
وعاد الشرطي للاستغراب وهو يقول لزياد : هل أنت متأكد أنك رأيت ذلك الرجل ...
جن جنون زياد وهو يقسم للشرطي أنه راه بعينيه ..
ولايمكن أن يخطي مارآه ..
نهض الشرطي من مكانه وبدأ بالدوران في المكان ..
وكأنه يفكر بعمق ..
ثم خاطب زياد قائلا :
هل تصدق ؟؟
أنت تعيدني الى ماقبل 7 سنوت تقريبا مضت ..
كانت هناك قضية باشرتها لشاب كان يدعي ان صديقه ووالده اختفوا ..
وانهم في مزرعة مهجورة وانه طارده مجهولون ودخل مقبرة وكتاب مقدس واشياء غريبة قريبة مما ترويه الان ..
كان زياد يتابع حديثه بأهتمام ..
والشرطي يستطرد : اتذكر تلك الليلة التي جاء الينا فيها وقال أنهم يطاردونه ..
وبدأ بذكر اماكن واشخاص بحثنا عنها ولم يكن لهم وجود أبدا ..
اتذكر الشي الوحيد الغريب الذي وجدناه هو سيارته ولكنها كانت في منطقة بعيدة وداخل احدى المقابر ..
والاغرب كانت تستقر بمقعدها الامامي يد كلب مقطوعة ..
لم يكد الشرطي يذكر تلك العبارة الاخيرة الا وقفز زياد من مكانها خوفا ..
وسأل الشرطي بشحوب : اتقول يد كلب ؟
قال الشرطي نعم يد كلب مقطوعة .. لماذا ؟؟
لم يجيب زياد بل طار بتفكيره بعيدا ..
الى حيث المكان الذي كان فيه قبل ساعات ..
حيث رأى ذلك الرجل الغامض يعالج قدم ذلك الكلب المقطوعة ..
نعم ..
أنها ذات المهمة ..
أنهم يتعرضون لما تعرض اليه ذلك الشاب الذي تكلم عنه الشرطي ..
ذلك الشاب لم يكن يكذب ..
بل أن من يطاردونه هم من جعلوا الناس يعتقدونه كاذبا ..
كان زياد يحلل هذه الامور وهو يعرف أن الخطر قادم ..
يل أن القصة بدأت للتو ..
وأن ......
" ماذا بها يد الكلب المقطوعة هل تذكرك بشي " ؟؟
انتزعت هذه العبارة زياد من شروده ..
فأستدرك زياد قائلا : لا لا ..
لاشي محدد ..
فقط أرجوك ياعمي قل لي ..
ذلك الشاب الذي تكلمت عنه ..
ماذا حصل له وأين هو وماأسمه ؟؟
بدأ الشرطي مستغربا وهو يجيب :
أتذكر أنه تم أيداعه مستشفى الامراض النفسية ..
لأن الاطباء أثبتوا وقتها أنه مريض بمرض أسمه " الفصام " *
_______________________________________
كل هذه المعلومات تجدها مفصلة في الجزء الاول من الرواية
_______________________________________

واعتقد أن أسمه كان ..
عبدالرحمن ..
لم يكد ينهي الشرطي هذه العبارة الا وقد قرر زياد وقتها ..
أن مفتاح اللغز لكل مايحصل هو هذا الشاب ..
نعم ..
مايتحدث عنه هذا الشرطي من احداث واجهها الشاب ربما كانت هي مفتاح كل مانعانيه ..
من المؤكد أن ذلك الشاب لديه الكثير ..
وشاهد ورأى الكثير ..
والفكرة من محاولة عزله في ذلك المستشفى ماهي الا محاولة من تلك الاطراف التي تطارده لاخفاء كل الحقائق ..
وربما اختفاء ايمن الان جزء من هذا العبث ..
لذلك لابد من مقابلة هذا الشاب ..
لابد ..
وأنطلق زياد تاركا ذلك الشرطي ..
أنطلق ليجد وسيلة لمقابلة المدعو عبدالرحمن ..
في ذلك المستشفى ..

 


المقطع الثالث : سجين المستشفى :

كانت عقارب الساعة تشير الى الثامنة صباحا ..
وهاهو زياد ينتظر أمام مكتب الشرطي خالد صديق والده ..
زياد لم يذق طعم النوم ليلة الامس ..
فقط قضى ليلة طويلة كان يفكر فيها ويستعيد شريط الاحداث ومامر عليه ..
اختفاء صديقه ايمن ..
ثم البحث عنه ..
والنافذة التي في غرفته والسلم الذي يتدلى منها الى ذلك البيت المهجور ..
وماراه داخل ذلك المنزل ..
وكيف أن تفتيش رجال الشرطة أثبت خلو المنزل من الحياة ..
كلها عوامل وأحداث تكاد تشعره بالجنون ..
نفض زياد عنه هذه الافكار وهو يشاهد الشرطي خالد قادما ..
نهض زياد وصافح الشرطي ثم رافقه الى مكتبه ..
كان زياد يمني نفسه بأن يمنحه الشرطي خالد أمرا للمستشفى بأطلاق المدعو عبدالرحمن أو على الاقل الأذن بالزيارة المتكررة ..
شي ما يلح بداخله ان عبدالرحمن هذا هو مفتاح اللغز ..
قاطع الفكرة هذه الشرطي خالد وهو يقول ..
سأرافقك يازياد الى المستشفى حتى تحظى بزيارة المدعو عبدالرحمن ..
لم يكن يشغل زياد وقتها سوى امر واحد ..
أن يرى عبدالرحمن كيفما كانت الطريقة ..
لم تمض سوى دقائق وزياد يرافق الشرطي خالد متجهين صوب ذلك المستشفى ..
المستشفى الخاص بالمرضى النفسيين ..
كان الصمت يخيم على الوجوه طوال الرحلة ..
وصل الجميع الى بوابة المستشفى ..
تجاوز الشرطي وزياد البوابة الرئيسية ..
وصلا الى جناح فخم وخاص ..
اللوحة المثبتة اعلى الباب كانت تشير الى انه قسم الادارة ..
وماان رأى الشرطي خالد مدير المستشفى حتى أتجه اليه مسرعا ..
كانا يتبادلان العناق بحرارة ..
يبدو أن العمل خلق بينهم نوعا من الود والاحترام والتقدير ..
بادر مدير المستشفى الشرطي بسؤاله : أي رياح طيبة تلقي بالسيد خالد في مستشفانا ؟؟
رد الشرطي خالد بأبتسامة كبيرة وهو يقول : لاأظنها طيبة أبدا ..
أستغرب المدير وتحولت لهجته الى الجدية وهو يقول : ماالامر ياخالد ؟
تنهد الشرطي وهو يقول : أتتذكر ذلك المريض الذي جاءكم قبل 7 سنوات الى جناح الحالات الحرجة ..
تساءل المدير : من تقصد بالضبط ؟؟
قال الشرطي : فتى كان أسمه عبدالرحمن وكان يقسم بوجود اماكن واناس تتابعه ومخلوقات تطارده وكان كل هذا كما قال الاطباء مجرد حالة " فصام " ..
بدأ المدير يسترجع تلك الاحداث ..
ثم قال اتبعوني ..
كان يتقدم الجميع الى مكتب خاص بملفات المرضى ..
بدأ يبحث في سجل المرضى القدامى ..
كانت عيناه تلتهم التواريخ ..
ثم ..
نعم هذا هو ملف المريض عبدالرحمن ...
وبدأ يفتح الملف ويقلب الاوراق ..
ثم قال : نعم حالة الفصام ..
قبل سبع سنوات ..
ولكن ياسادة ..
هذا المريض تعافى جيدا وغادر المصحة قبل 3 سنوات تقريبا ..
وغادرها وهو معافى تماما ..
وكانت صدمة للجميع بدون أستثناء ..



#######################






بدت صدمة مرعبة على وجوه زياد والشرطي خالد ..
عبدالرحمن تعافى وغادر المصحة ؟؟
قاطع الحديث الشرطي وهو يقول : واين ذهب الا تعرفون ؟؟
قال المدير : مثل هذه الحالات نحن عملنا ينتهي بتسليم المريض الذي تعافى الى جهات اخرى تعيد دمجه في المجتمع ..
ابحث في ملفات دائرة العمل والتوظيف وحتما سيدلونك على مكان عمله ..
لم يكن الشرطي خالد يرغب في اضاعة وقت اكبر ..
توجه هو وزياد فورا الى دائرة التوظيف ..
كان الشرطي خالد يحظى بعلاقات واسعة ..
قصد مدير ذلك الفرع ..
تصافحا بسرعة ثم طلب الشرطي خالد من مدير الدائرة البحث في الملفات عن وجهة شاب أسمه عبدالرحمن خرج قبل ثلاث سنين من المستشفى النفسي متعافي وجاء الى دائرتكم لطلب توظيفه ..
طلب منهم المدير أن يتبعوه ..
وصلوا الى أحدى المكاتب الجانبية ..
طلب المدير من الموظف البحث عن تلك الاوصاف ..
بدأ الموظف يعمل على جهاز حاسوب خاص ..
بدت المعلومات تنهمر ..
ثم ...
" نعم هذا هو الشخص المطلوب "
كرر الموظف هذه الجملة وهو يشير بيده الى شاشة الحاسوب ..
ثم اردف الموظف قائلا : هذا الشاب استلم وظيفة بائع في محل السعادة للحاسوب وخدمات البرمجة ..
لم يكد ينهي ذلك الموظف جملته الا وأنتفض زياد رعبا ..
نعم ..
رعب لاحدود له ..
اسم المحل الذي ذكره هذا الموظف هو نفسه ..
المحل الذي ابتاع منه ايمن حاسوبه ..
وهو نفسه المحل الذي شاهدا فيه المهندس الغامض والذي يفترض انه ميت ,,
أذن ماسر كل هذه الروابط ؟؟
هل عبدالرحمن صار الان في صف المجهولين بعد أن كان قبل قليل يبدو ضحية ؟؟
الامور تزداد تعقيدا ..
وتزداد غموضا ..






################







كان الشرطي خالد يتجه هو وزياد الى مقر ذلك المحل الذي أبتاع منه ايمن حاسوبه الجديد ..
من الواضح ان زياد لم يكن يشعر بما حوله ..
كان يغط في تفكير عميق ..
كان يحاول أن يجد رابطا يربط كل هذه الاحداث ؟؟
لم يجد أي شي يدله على أي رابط محدد ..
كانت السيارة قد بدأت تدخل الشارع الرئيسي المؤدي الى ذلك المحل ..
نعم ذلك المحل الذي يحمل كمية من الاسرار لانهائية ..
اولا المهندس الغامض ..
ثم رسالة كان يقول ايمن انها تصله ..
فاختفاء ايمن بعد تردده على هذا الموقع ..
والان يقولون ان ذاك المدعو عبدالرحمن يعمل هنا ..
هل يعقل أن يكون عبدالرحمن هو المهندس الغامض ؟؟
قطع سيل هذه الافكار صوت الشرطي خالد وهو يقول :
أستعد ايها البطل هاهو المحل المطلوب يقع خلف هذا الشارع ..
جهز نفسك لرؤية عبدالرحمن ..
لم يكد ينهي عبارته وينعطف بأتجاه المحل ألا وتطالعهم مفاجاءة جديدة ..
كان ذلك الشارع ملي بالمارة وسيارات الشرطة والاطفاء والاسعاف ..
بدأ الشرطي خالد وزياد النزول والاقتراب من موقع الزحام لرؤية مايحدث ..
كان زياد يتلهف لمعرفة مايحصل ..
بدأ يشق صفوف الحشود المجتمعة ..
حتى وصل الى مقدمة الحدث ..
وكم كانت الدهشة تملأ وجه زياد وهو يرى أمامه منظرا لم يتكن يتوقعه ..
كانت الحريق تلتهم ذلك المحل التهاما سريعا ..
نعم ..
محل الحاسوب الذي كان يريده ..
والذي بدأت فيه خيوط الغموض ..
هاهو الان يحترق تماما ..
حتى رجال الاطفاء يعجزون عن أخماد الحريق ..
وكأن هناك من يحاول أن يعبث بهم ..
كان زياد ينظر يعمق بأتجاه المحل وهو يحترق ..
وأطلق لنفسه التساؤل ..
هل هذا الحريق جاء مصادفة ؟؟
أم كان مدبرا ؟؟
هل هناك شخص يريد منعهم من الوصول الى شي ما ؟؟
وهل عبدالرحمن له علاقة بذلك ؟؟







################


بدأت فرق الاطفاء في الانتهاء من اخماد الحريق ..
كان زياد يقف بجانب الشرطي خالد وهو يتقدم الى ذلك المحل ..
لهفة زياد لدخول ذلك المحل كانت غير عادية ..
أقترب زياد أكثر وأكثر ..
كانت أضرار الحريق قد أتت على غالب المحل ومافيه ..
فضول زياد كان يجبره على المضي داخل ماتبقى من المحل ..
كان واضحا أنه يقصد تلك الجهة الخلفية من المحل والتي رأوا فيها ذلك المهندس أول مرة ..
وصل زياد وبدأ يتفحص المنطقة ..
كان واضحا أنها لم تصب بسؤ كبير كباقي المحل ..
بدأ زياد يتفحص بقايا تلك الاجهزة والاوراق التي كانت موجودة ..
كان يقلبها بسرعة ..
لم يكن هناك شي يلفت الانتباة ..
فتح أحد الادراج ووجد بها كومة جديدة من الورق ..
قلبها من جديد ..
كانت تبدو كنوع من المذكرات ..
لم يلفت نظر زياد أي شي مهم ..
قرر أن يعيدها الى ذلك الدرج ..
ثم ..
سقطت قصاصة صغيرة من بين تلك الاوراق ..
تناولها زياد بسرعة ..
وبدأ يحاول فهمها ..
كان واضحا من خلال تلك الرسوم البسيطة أنها خريطة ..
ولكن ..
ماهذا ...
أنها خريطة تشير الى منطقة بعيدة ..
ترى ماذا يريد راسم تلك الخريطة ..
والى ماذا كان يشير أو يرمز بهذه الخريطة ..
أدخل زياد الورقة ألى جيبه ..
وقرر الخروج من هذا المحل ..
ولم يكد يلتفت زياد ألا وصدمه المنظر ..
كان هناك شاب واقف خلفه تماما ..
وكان ينظر أليه بوحشية وهو يقول له ..
ماذا تفعل هنا ؟؟
وماهذه الورقة التي معك ؟؟
دب الرعب في جسد زياد وهو يقول : من أنت وماشأنك بها ؟؟
بدأ الغضب يزداد بعيني ذلك الشاب وهو يقول : لااريد منك شيئا فقط أعطني ماوجدت وأنصرف بسرعة ..
حاول زياد أن يمتص غضب ذلك الشاب وهو يقول :
ياأخي أرجوك ..
أن هنا لاني فقدت صديقي قبل أيام ..
وأحاول البحث عن أي شي يدلنا على مكان أختفاءه و ..
قاطع ذلك الشاب الحوار بسرعة وهو يقول :
أتقول صديقك أختفى ؟؟
بدأ الارتياح على وجه زياد وهو يقول نعم ..
وهذا المحل كان بداية اللغز ..
قاطع الشاب من جديد حديث زياد قائلا :
أرني ماذا وجدت في تلك القصاصة ؟
تردد زياد قليلا ثم أخرج القصاصة وناولها للشاب بحذر ..
تأملها الشاب قليلا ..
ثم بدأ عليه قلق الكون كله وهو يردد ..
أنهم هم من جديد ..
كنت أعلم أنهم سيواصلون البحث عن الكتاب ..
بدأ زياد غير مدرك لما يقول الشاب ..
ثم سأله بتردد : من تقصد ؟؟
وأي كتاب تعني ؟؟
لم يكد ينهي زياد جملته حتى وصل الشرطي خالد ..
وكان غاضبا جدا وهو يخاطب زياد : لماذا تركتني أبحث ....؟
لم يكمل الضابط خالد جملته ..
حتى أنعقد لسانه وهو يشاهد ذلك الشاب الواقف مع زياد ..
وردد بدهشة : عبدالرحمن !!
كيف جئت ألى هنا ؟؟
هوت صاعقة المفاجأة على زياد والشاب ..
ومرت فترة صمت قبل أن يقطعها سؤال الشاب :
من أنت وكيف تعرفني ؟؟
قال الشرطي : أنني أتذكر ملامحك جيدا منذ أن جئتنا في قسم الشرطة قبيل 7 سنوات ..
ومن خلالنا تم أيداعك ذلك المستشفى ..
الاتتذكرني ؟
كانت علامات عدم التصديق والارتياح تملأ محيا الشاب وهو يقول :
لا لست اتذكر تلك الاحداث جيدا ..
كان واضحا ان الشاب يحاول أنهاء هذا اللقاء فأستطرد بسرعة ..
أنا مشغول سأمضي ...
تبعه زياد وقال : ألى أين ؟؟
أنا هنا في هذا المكان بسببك ولأجلك ..
ردد عبدالرحمن بدهشة : لأجلي ؟؟
لماذا ؟
ماذا تريد مني ؟
وبدأ زياد يحكي القصة كاملة ..
قصة أختفاء أيمن ..
وقصة ذلك المهندس ..
وماراه في ذلك المنزل ..
كان عبدالرحمن يستمع بعمق ..
وبتركيز واضح ..
ولم يكد زياد ينهي سرده ألا وقال عبدالرحمن ..
أسمع أيها الشاب : أنا لااعرفك جيدا ..
وقد مررت بتجربة لن انساها ماحييت ..
وتعلمت منها أن لااثق بكل من حولي ..
قصتك أن كانت صحيحة فهي تعني ..
أن علينا أن نتبع هذه الخريطة ..
فقط سنكون طعم لأنهاء هدف يطلبه الاخرون ..
كان الاستغراب واضحا على زياد وهو يردد : الاخرون ؟؟
هز عبدالرحمن رأسه وهو يقول : نعم
الارواح الخبيثة ..
تريد الكتاب ..
وصديقك ..
لااظن أنها سيعود يوما ما ..
تماما كما فقدت أنا صديقي ووالده وكل من كنت أعرفهم ..
أنها رحلة سأخوضها أنا ليس بحثا عن صديقك ..
بل لأنهاء هذا الكتاب وحرقه وأبعاده عن هذه الارواح ..
قاطعه زياد : هذا هدفك أنت ..
أما أنا فسأرافقك فقط من أجل صديقي ..
ولاشي اخر ..
لايهمني هؤلاء ولا كتابهم ..
فقط أريد صديقي ..
مهما كان الثمن ..
كان عبدالرحمن وزياد يبتعدان عن المنطقة كاملة ..
وقد أتفقا على هدف واحد ..
أنه المكان المحدد في الخريطة ..
وهو مايعني ..
العودة من جديد ..
للرعب ..
والخوف ..
والغموض !!


المقطع الرابع الخريطة :

كان زياد يسير مع عبدالرحمن مبتعدين عن ذلك المحل المحترق تماما ..
بدأ عبدالرحمن يسأل زياد : هل لديك شي تريد أن تقوله ؟
كان واضحا التردد على زياد وهو يقول : لا لاشي بالتحديد ..
رمقه عبدالرحمن بنظرة متفحصة ثم قال : أذن دعنا نذهب الان الى منزلي ثم بعدها نفكر ماذا سنفعل ..
بدأ القلق على وجه زياد وهو يقول : انا جئت الى هذا المحل لاجل البحث عنك ..
واريد انقاذ صديقي وليس الاستراحة في منزلك ..
توقف زياد فجأة عن المشي وهو يصرخ في عبدالرحمن وممسكا تلك الخريطة التي وجدها بالمحل ..
الا تسمع ليس لدينا وقت للاستراحة يجب ان نصل للموقع الموضح بالخريطة هذه ..
تجاهله عبدالرحمن وهو يواصل سيره بلا أهتمام ..
ثم توقف عبدالرحمن والتفت الى الخلف وقال :
يازياد اترى تلك الخريطة التي تمسكها بيديك ..
أنها خريطة لمقبرة تقع في الجزء الشمالي من البلاد ..
اتفهم ؟؟
الجزء الشمالي مايعني السفر لايام ..
ثم أن هذه المقبرة عرفت بعد خروجي من المستشفى أن الشرطة وجدوا سيارتي هناك عند بوابتها ..
في تلك المناطق البعيدة بينما انا اوقفت سيارتي حينها امام مزرعة قديمة داخل بلدة لاتبعد سوى كيلو مترات بسيطة من هنا ..
كانت الدهشة واضحة على محيا زياد ..
فالكلام الذي يقوله عبدالرحمن واقعي وصحيح ..
أنهم يواجهون شي ليس بالهين ..
ليسوا أمام عقل بشري ..
أو لغز يدرك أبعاده الانسان البسيط ..
أنهم في صراع ..
نعم صراع مع عالم خفي ..
عالم الجن ..
وليت انهم أي مجموعة كانت من الجن ..
بل أنهم من شرار الجن وأسؤهم ..
أنتبه زياد الى أن عبدالرحمن كان يواصل سيره غير مبال به ...
بدأ ينادي : عبدالرحمن ..
عبدالرحمن أنتظرني ساتي معك أنتظر ..
وأنطلقا سوية الى منزل عبدالرحمن ..
وكان الاثنان يتفقان على الحيرة ..
فكلاهما لايعلم ماذا يفعل ..
فالامر محير ..
محير جدا ..








#######################









كان عبدالرحمن يقدم القهوة لزياد وهو يقول مازحا :
أعلم أنك تضحك كثيرا على مقولة منزلي ..
منزلي هذا هو مجرد غرفة صغيرة ودورة مياة وهذا المطبخ المتواضع ..
أبتسم زياد وهو يقول : هل تصدق ياعبدالرحمن ؟؟
كنت في صراع بيني وبين نفسي في الحضور معك الى هنا ..
كنت أقول لماذا لايكون عبدالرحمن واحدا منهم ..
ثم أصدقني ياعبدالرحمن ؟؟
ماذا كنت تقصد بعبارتك التي قلت فيها أنك بعد تجربتك أصبحت لاتثق بأحد ؟؟
هل كنت تشك فيني ؟؟
كانت علامات الشرود واضحة على عبدالرحمن وهو يقول :
لا ..
كنت أقصد ذلك الشرطي الذي كان يرافقك ..
هل تعرفه جيدا ؟؟
رد زياد بسرعة : أنه صديق والدي منذ زمن بعيد ..
قال عبدالرحمن محذرا ..
أنتبه ..
أنا في حادثتي الاولى كل من كانوا أقرب وأعز الناس لي ..
تغيروا ..
وصاروا منهم ..
ولم يعد للكثير منهم أثر ..
كان التأثر واضحا على زياد وهو يقول :
ربما أن مطارديك هم من كانوا يتشكلوا على هيئة هؤلاء الاحبة ..
قال عبدالرحمن وهو يتذكر بمرارة :
يازياد لقد قضيت بذلك المستشفى الكئيب اياما كانت كافية للقضاء على مجموعة من البشر وليس انسان ..
وهل تصدق بعد خروجي من المستشفى ذهبت لأبحث عن كل من كنت أحبهم فلم أجد أحدا ..
حتى تخيل منزلي السابق ..
وجدت مكانه حديقة جديدة ...
كان يضحك عبدالرحمن كمن أعتاد هذه الاشياء ولم يعد يبالي بها ..
بينما كان زياد يراقبه بخوف ..
حاول زياد تغيير دفة الحديث وهو يقول :
يبدو أن صديق والدي الشرطي خالد قد فتح عليك بابا من الشكوك ..
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا ..
ولكن تجربتي السابقة جعلتني اشك بكل رجل شرطة أراه ..
أندهش زياد وهو يعقب : لماذا ماذا فعلوا لك ؟؟
قال عبدالرحمن :
أذكر خلال تلك الاحداث التي خضتها ..
كنت عائدا للرياض واستوقفني رجل شرطة بسبب السرعة ..
وتركني أذهب ..
كنت اشك بوضعه كثيرا ..
وبعد هروبي ذات الليلة من تلك المزرعة المهجورة وحيث كنت أهم بالخروج بالمنطقة ..
وجدت سيارة شرطة فركبتها هاربا ..
ثم تخيل وجدت سائقها مرميا ومقتولا وكان قاتله زميله الذي حادثني في بداية الليلة وانا عائد الى الرياض ..
قاطعه زياد : كيف عرفت أنه هو قاتل السائق ؟؟
أبتسم عبدالرحمن وهو يقول :
لأني لم أكد أرى هذا المقتول وأتجانبه حتى لاأدهسه ..
أذا بذلك الشرطي يلحقني محاولا التعلق بالسيارة ..
وفعلا نجح بالتعلق ولكن سبحان الله ..
قذفت يده المتثبتة بزجاج السيارة بزجاجة كان فيها ماء طاهر ذكر فيه اسم الله ..
وتخيل يازياد ..
يده قطعت تماما ..
وسقطت أمامي * ..
________________________________________
* راجع الجزء الاول من الرواية للحصول على تفاصيل أكثر ..
_______________________________________


كان زياد يتابع عبدالرحمن وكأنه يتابع فيلما سينمائي ..
كان مشدودا وهو يقول لعبدالرحمن ..
وماذا حدث بعدها ؟؟
قال عبدالرحمن : يقولون أن سيارتي التي تركتها في المزرعة وقت خروجي وجدوها هناك في المناطق الشمالية التي تريدنا الخريطة أن نذهب أليها ..
قال زياد : ولكن كيف حصل ذلك ؟؟
تجاهل عبدالرحمن هذا السؤال وهو يواصل ..
المضحك أنهم يقولون أنهم وجدوا يد كلب مقطوعة في سيارتي ..
لاحظ عبدالرحمن الرعب والصدمة التي أصابت زياد وقت ذكره هذه العبارة ..
فقال له : ماذا بك ؟؟
قال زياد : أتقول يد كلب مقطوعة ؟؟
قال : عبدالرحمن نعم
عاد زياد يسأل : أنت تقول يد الشرطي قطعت في سيارة الشرطة ..
ثم وجدوا يد كلب في سيارتك ؟؟
ضحك عبدالرحمن وهو يقول : نعم ربما بعد أن قطعت يد الشرطي وضعوا يد كلب في سيارتي ليذكروني بأنهم يريدون يد الشرطي المقطوعة ..
وكان يواصل ضحكه عبدالرحمن ..
ثم ..
لاحظ الخوف على وجه زياد وقال له : ماذا بك ؟
لماذا أنت قلق ؟؟
قال زياد : عبدالرحمن ..
ذلك الشرطي هو نفس الكلب الذي كان يعالجه ذلك المهندس الغامض في ذلك البيت المهجور الذي نزلت اليه من نافذة غرفة ايمن ...
بدأ عبدالرحمن مهتما وهو يسأل : كيف ذلك ؟؟
لقد قطعت يد بشرية ..
ثم أي منزل الذي تتحدث أنت عن نزولك له ؟؟
بدأ زياد يروي قصة البيت المهجور الذي نزل اليه من منزل صديقه ايمن ..
وواصل زياد : لكن ذلك المهندس كان يحادث الكلب ويقول له انه السبب وانك ياعبدالرحمن قطعت يده وانه سياخذ بحقه منك ...
أذن ياعبدالرحمن نستنتج ..
أن ذلك الكلب هو الشرطي الذي واجهك ..
هل رأيت ياعبدالرحمن أنهم يتبدلون كيفما يشاءون ..
بدأ الاقتناع واضحا على وجه عبدالرحمن وهو يردد :
ولكن هذه الاحداث مرت عليها سنين ألم تنتهي معاناة القطع بعد ؟؟
قال زياد : أنه عالمهم الغامض ياعبدالرحمن ..
لاندري ماذا يحوي ..
أننا لانعلم عنهم الا قليل ..
بل انه مجرد حفنة من قطرات بحر كامل ..
عاد عبدالرحمن ليسأل زياد : ماذا كان يقول أيضا ذلك الرجل الذي رأيته ..
قال زياد : كلمات غير مفهومة ..
يقول لانريد أن نضيع الفرصة ..
وتحدث عن ان الامور ستنتهي بحلول قمر ليلة السابع من الشهر ..
وأن هناك ....
قاطعه عبدالرحمن : لا ..
لايمكن ..
قال زياد : ماهو الغير ممكن ؟
تابع عبدالرحمن : اليوم هو السابع من الشهر ..
وهذا يعني أن الكتاب سيكون بيديهم الليلة وهذا شي يجب أن لايتم ..
بدأ الخوف يعود لزياد وهو يتذكر أن فعلا اليوم هو السابع من الشهر ..
ثم قال لعبدالرحمن : حتى الوقت لم يعد كافيا للسفر الى تلك المقبرة ..
كان عبدالرحمن واقفا أما نافذة شقته الصغيرة غير مبال بما يقوله زياد ..
عاد زياد ليقول : عبدالرحمن ..
ماالحل ؟؟
كان واضحا أن عبدالرحمن لم يسمعه تماما ..
بل كان بعيدا ..
بعيدا جدا ..
ويفكر بعمق ..
ماالحل ؟؟
ماالحل ؟؟








##########################

 


كان كبير الشرطة يصرخ في وجه أحد افراد الشرطة وهو يقول :
ألا تفهم أيها المعتوه ؟؟
أريد الشرطي خالد هنا فورا ..
رد ذلك الشرطي : لقد أتصلنا به ياسيدي وهو في الطريق الى هنا الان ..
بدأ كبير الشرطة غير مطمئن ..
أشعل سيجارة جديدة وبدأ ينفث دخانها بسرعة وعصبية ..
دقائق مرت ..
ثم وصل الشرطي خالد ..
وبدأ كبير الشرطة يقول له : أين كنت ؟
قال الشرطي خالد : كنت أباشر مهمة في أحدى المحلات المحترقة ..
غضب ذلك الكبير وهو يقول : وماشأننا بها ؟؟
أنها مهمة رجال الاسعاف والاطفاء ..
عاد الشرطي خالد يبرر : الحقيقة ياسيدي ..
كان هناك فتى مختفي وصديقه أوصل لي معلومات حول موقع رأى فيه بعض الامور الغريبة وطلبت من الافراد تفحصه ثم ..
قاطعه كبير الشرطة قائلا : منذ متى وأنت تتخذ القرارات وكأني غير موجود ..
لم يكن الشرطي خالد يتوقع هذا الشي ..
فقال : كنت أود أخبارك بهذا الشي سيدي ..
خصوصا أن الفتى الذي كان بالمستشفى النفسي والذي أحيل من طرفنا قبل سنين له رابط بهذا الاختفاء ..
وقد وجدناه في موقع هذا الحريق مصادفة ..
كان الغضب يزداد ويتضح بوجه كبير الشرطة وهو يقول :
وأين الفتى الذي كان معك ؟
قال الشرطي خالد : أتقصد زياد ؟؟
قال له : نعم ..
قال خالد : لقد وجدنا ذلك الشاب عبدالرحمن ثم بعدها بقليل لم ألآحظ الا اختفائهما من موقع الحريق ..
لم يكد كبير الشرطة يسمع هذه العبارة الا ورفع جهازه اللاسلكي وبدأ ينادي أحد الضباط قائلا : أريد أن تجدوا المدعو زياد والشاب عبدالرحمن الذي يرافقه وأقبضوا عليهم فورا وأودعوهم السجن حتى أبت في أمرهم ..
ثم نظر الى الشرطي خالد وقال : أسمع انت موقوف من العمل حتى أبت في أمرك تماما ..
خرج الشرطي خالد من مكتب كبير الشرطة وهو يفكر ..
لماذا يريد مديره ايقاف زياد وعبدالرحمن ؟؟
أي خطر يشكلانه عليه ؟؟
ثم لماذا يبدو هذا المدير مثيرا للشك كثيرا مؤخرا ؟؟
وكيف عرف أن زياد كان معي ؟
لم يكن يجد أجابات ..
فقط خرج وأستقل سيارته قاصدا منزل زياد ..
عله يفهم شيئا مما يحدث ...

وفي الجانب الاخر ..
كان كبير رجال الشرطة يخرج هاتفه وأدخل رقما سريعا ثم لم يكد يسمع الطرف الاخر ألا وقال :
أسمع ..
سأهتم بشأن الشابين حتى لايفسدا الامر ..
لم يتبق الا ساعات بسيطة على نجاح المرحلة الاولى من مخططنا ..
لانريد أن يفسد أي شي مابنيناه ..
كونوا حذرين ..
وأطلعوني على الاخبار أولا بأول ..
وأغلق الهاتف وهو يبتسم ..
أبتسامة صفراء كانت تحمل الكثير من الخبث والدهاء ..









####################









كان عبدالرحمن يبدو عليه علامات التفكير العميق ..
لم يكن زياد يرغب بقطع حبل أفكاره ..
ولكنه قال له : عبدالرحمن أرجوك دعني أشاركك التفكير ..
قال عبدالرحمن : منزل صديقك يقع في أي شارع ؟؟
قال زياد : الشارع رقم 7
أبتسم عبدالرحمن ..
وقال : والمحل الغامض الذي احترق والذي وجد فيه صديقك ايمن المهندس الغامض الا تتذكر كم كان رقمه التسلسلي بين تلك المحلات ..
بدأ زياد يتذكر ثم ..
أصابه الذهول ..
نعم هو أيضا رقمه 7

ولكن تكرار هذا الرقم ماذا يعني ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن ولاتنسى ..
أن الرجل ذكر اليوم السابع لأنتهاء الامور ..
أذن الرقم يتكرر بكثرة ..
كان زياد يكتفي بالدهشة وعبدالرحمن يواصل ..
انا يازياد في تجربتي الاولى تكرر معي الرقم 14 بكثرة ..
وهاهو الان كذلك الرقم 7 يتكرر هنا الان ايضا ..
قال زياد : ولكن مامعنى هذا الشي ؟؟
قال عبدالرحمن : أنها علامات يازياد ..
علامات قد تفك لنا شفرة هذا اللغز ..
تناول عبدالرحمن ورقة صغيرة وقلم وبدأ يحاول تحليل هذين الرقمين ..
الرقم 14
والرقم 7
مالرابط بينهما ؟؟
كان يجمعهما تارة ..
ويطرحهما تارة ..
وكان لايرى ترابطا مميزا ..
عاد الاثنين للتفكير بعمق ..
ثم قال زياد ..
عبدالرحمن الا تتوقع أن للأمر علاقة بالطول والعرض ؟؟
فهم عبدالرحمن مغزى كلام زياد ..
ونهض لاحضار خريطة مصغرة للمدينة كان يحتفظ بها ..
ووضعها على الطاولة وبدأ يدقق ..
خط الطول 14
ويقابله خط العرض 7
لم يكن هناك شي مميز ..
قلب الامور من جديد ..
خط الطول 7
خط العرض 14
وبدأ عبدالرحمن وزياد يتتبعان تلاقي خط العرض والطول فوق خريطة المدينة ..
ثم هتف زياد هنا هذه هي المنطقة ..
انه الحي الجنوبي ..
كان زياد يلاحظ الصمت والدهشة الذين حلا بوجه عبدالرحمن ..
فقال : عبدالرحمن ماذا بك ؟
هل هناك شي غريب ؟
رد عبدالرحمن بذهول : هل تصدق يازياد ؟؟
هذا هو الحي الذي كان فيه منزلي سابقا ..
أندهش زياد تماما وواصل عبدالرحمن حديثه :
هذا هو الحي الذي كنت أسكنه ..
والاغرب ..
أننا لو جمعنا الرقمين 14 و 7 المجموع سيكون 21 هذا رقم البناية التي كنت أسكن بها ..
ولو طرحنا الرقمين 14 و 7 فالمجموع سيكون 7 وهذا رقم الشقة التي كنت أسكنها أنا ..
بدأ الامر منطقيا لزياد ولكنه عاد ليقول :
الا يبدو لك اننا نحلل الامر على هوانا ؟
رد عبدالرحمن بسرعة : وأنت هل ترى أن هذا التوافق بين هذه النتائج والواقع هو مجرد مصادفة ؟
وأن كانت كذلك فيالها من مصادفة تعتمد على معادلات صحيحة ..
كان واضحا ان عبدالرحمن يتهكم ..
فرد عليه زياد :
ألم تقل أن مكان سكنك بعد خروجك من المستشفى وجدت مكانه حديقة عامة ؟
قال عبدالرحمن : أجل ..
ولكن أنا أتكلم عن قبل هذه الاحداث ..
أستمر الصمت لدقائق ..
وعاد عبدالرحمن ليقول :
أتذكر يازياد قبل سنين ..
وقبل أن أسكن في تلك البناية ..
وتحديدا عندما أستلمت مفتاح الشقة ..
وجدت شخص من سكان العمارة قال لي :
أن الساكن الذي كان قبلي ..
مات في ظروف غامضة وحتى جثته عندما نقلوها للمستشفى كانت غريبة جدا ..
وكان جيرانه قبل وفاته يقسمون أنه ساحر ..
ويمارس أعمال كثيرة ..
كانت مخيفة ..

قاطع زياد المحادثة وهو يقول :
وأنت بعد سكنك هل لاحظت شي جديد ؟؟
قال عبدالرحمن : كنت أشعر بضيق كبير داخل تلك الشقة ..
وقصتي حصلت بعد سكني بأيام قليلة ..
قال زياد : أتقصد جوال الميتة ..
وذهابك لتلك المزرعة ؟؟
وماتلاها من أحداث ؟؟
هز عبدالرحمن رأسه أيجابا وقال :
نعم ..
وكنت أنا ....
قاطع حديث عبدالرحمن صوت دقات متسارعة على باب شقته ..
أستغرب عبدالرحمن من الطارق ؟
لااحد يزوره هنا أبدا ..
طلب من زياد الصمت ..
ثم تسلل بهدوء ونظر من العين السحرية المعلقة بوسط الباب ..
وكانت مفاجأة مذهلة ..
فخلف باب الشقة تماما كانت تستقر فرقة من رجال الشرطة ..
كانت مهمتهم تنفيذ أمر قائد الشرطة ..
والقبض على عبدالرحمن وزياد ..
ويبدو أن المهمة التي يريدها هؤلاء الاخرون ستنجح ..
فهاهم الان سيوقفون الامل الاخير لافساد هذه المهمة ..
وحتى غروب شمس هذا اليوم لم يتبقى لها سوى ساعات ..
ساعات بسيطة ..
بينما تلك المقبرة التي توضحها الخريطة تريد لها اياما من السفر ..
وبات من الواضح أن الامور ستتغير ..
وربما سيتغير فيها شكل الحياة ..
والجنس البشري عامة ..

 

 


المقطع الخامس والاخير : الســر :




كانت طرقات الباب تزداد حدة ..
وكانت أصوات رجال الشرطة تعلو وهم يحاولون كسر الباب ..
زياد لم يكن يستطيع الحراك ..
الخوف والدهشة كانت تملأه ..
أما عبدالرحمن فكان يعمل بصمت ..
كان كشخص يتوقع حدوث هذا الامر ..
أشار بيديه لزياد أن يتبعه ..
تحرك زياد بسرعه خلف عبدالرحمن ..
دخل عبدالرحمن الى مطبخ شقته ..
وبدأ بفتح تلك النافذة الكبيرة ..
وبدأ الاثنان بتسلق تلك الانابيب الى الاسفل ..
كانا يبذلان جهدا كبيرا ..
وصلا الى اسفل البناية ..
دخلا الى القبو الخاص بالدور الارضي ..
كان قديما جدا ويتضح أنه لم يدخل شخص الى هنا منذ زمن بعيد ..
بدأ عبدالرحمن يسير ببطء حتى وجد نافذة خلفية ..
فتحها وتبعه زياد ..
أخيرا هاهما وسط الشارع الخلفي للبناية التي لايزال رجال الشرطة بداخلها ..
بدأ واضحا أن عبدالرحمن كان يبحث عن سيارة أجرة ..
وفعلا هاهما يستقلان سيارة الاجرة ..
وطلب عبدالرحمن من قائدها أن يتجه نحو الحي الجنوبي ..
الحي الذي خمن عبدالرحمن من خلال الارقام أنه هو مفتاح اللغز ..
كانت الدقائق تمضي بسرعة ..
حلول الليل لم يبق عليه سوى ساعتين ..
وعبدالرحمن كان يعتصر الافكار براسه فربما يجد حل جديد ..
زياد فقط كان يكتفي بالهدوء ..
وهدوءه هذا ربما كان خلفه القلق والخوف الذين يسيطران عليه ..
قطع كل تلك الافكار صوت سائق الاجرة وهو يقول :
أين تريدون بالضبط ..
هاهو الحي الجنوبي أمامنا ..
رد عبدالرحمن بسرعة : أتجه الى الحديقة العامة للحي ..
نعم عبدالرحمن يريد تلك الحديقة ..
تلك الحديقة التي كانت قبل سنين وتحديدا قبل حادثة عبدالرحمن الاولى هي شقة عبدالرحمن ..
شي ما بداخل عبدالرحمن يهمس له بأن كل اللغز هنا ..
داخل هذه الحديقة ..
توقف سائق التاكسي تماما مقابل بوابة الحديقة ..
نزل زياد وعبدالرحمن ..
كان زياد يتأمل هذه الحديقة ..
أنها مترامية الاطراف ومساحاتها واسعة ..
كيف سيبحث عبدالرحمن عن مفاتيح اللغز هنا ؟؟
كان تفكير زياد منطقيا ..
الامر غاية بالصعوبة ..
بدأ عبدالرحمن قلقا وهو يقول لزياد : هذه هي الحديقة ..
هل تشاهد شيئا غريبا ؟؟
رد زياد بتهكم : ماألاحظه فقط أن بوابة هذه الحديقة مغلقة ويبدو أن لديهم أعمال صيانة ..
أقترب عبدالرحمن من بوابة الحديقة فوجد حارسها رجل كبير بالسن يستمتع بتناول بعض الشاي ..
فقال له عبدالرحمن : مساء الخير ياعم ..
هل يمكننا الدخول ؟؟
لم يرد ذلك الحارس بل أشار بيده نحو لوحة معلقة كان مكتوب عليها
" الحديقة مغلقة لأعمال الصيانة "
فهم عبدالرحمن مايريد ذلك الحارس قوله ..
ثم قال لزياد : حسنا ..
سنعود بعد أن يتم الأنتهاء من أعمال الصيانة ..
مضى الأثنان ..
ثم قال زياد لعبدالرحمن :
هل سننصرف حقا ؟؟
قال عبدالرحمن : هل تمزح ؟؟
سنتسلق السور ولكن من جهة بعيدة عن أعين الحارس والمارة ..
وفعلا بدأ الاثنان يسيران بمحاذاة السور الخارجي لتلك الحديقة ..
ثم توقفا عند أحد الاركان ..
وقفز الاثنان بسرعة عبر السور ..
كانت الحديقة خالية تماما وكانها مقبرة ..
بدأ عبدالرحمن يحاول تفحص ماحوله بسرعة ..
لم يكن هناك شي مميز ..
أو شي يمكن أن يدعو للشك ..
بدأ الاثنان يتفقدان تلك الغرف الخاصة بالجلوس ..
ثم يحاولان البحث بين تلك الالعاب المتوقفة ..
وكان واضحا أن لاشي يستحق البحث هنا ..
فقط المزيد من الأتربة ومكائن جز العشب ..
بدأ زياد فاقدا للأمل وهو يقول :
يبدو أننا أتينا الى المكان الخطأ ياعبدالرحمن ..
فلا شي جديد هنا ..
كانت ترتسم على محيا عبدالرحمن علامات الخيبة أيضا ..
ترى ماهو الشي الخطأ الذي أوصلهم الى هذه النتيجة المخيبة ؟
كان زياد يبدو متعبا وهو يقول : يبدو ياعبدالرحمن أن هؤلاء الاخرون سينالون مايريدون ..
دعنا نذهب الى مركز الشرطة فربما نجد منهم بعض المساعدة ..
قاطعه عبدالرحمن : أي مساعدة وهم كانوا قبل قليل يريدون ألقاء القبض علينا ؟
كان تبرير عبدالرحمن منطقيا ..
فكرر زياد : أذن هيا نخرج من هذه الحديقة فلا شي يعنيه وجودنا هنا ..
ثم قد يرانا ذلك الحارس ويصنع مشكلة ..
بدأ الاثنان يسيران بأتجاه السور الذي دخلا منه ..
كانا صامتين تماما ..
قطع زياد حبل هذا الصمت وهو يقول :
لاتغضب ياعبدالرحمن من صراحتي ..
ولكن أنت بالغت في أستنتاجاتك لتلك الارقام ..
لم يكن عبدالرحمن يجيب ..
فواصل زياد : الامر لم يكن سوى رقمين تكرارهما فقط كان مصادفة ..
ولكن أنت ياعبدالرحمن شطحت بعيدا وبدأت تحلل الامر على هواك ..
كان عبدالرحمن مايزال صامتا ..
بينما زياد كان يواصل حديثه ..
رقمين عاديين ..
14
و
7
كأي رقمين ..
تكرارهما عادي جدا ..
كان يضحك زياد وهو يقول : حتى الذي أختار الرقمين أختار في مغامرتك الرقم 14 وعاد الان ليختار النصف فقط 7 وكأن باقـ ...
توقف عبدالرحمن تلقائيا عن السير وهو يقاطع حديث زياد ويقول :
نعم ..
يالنا من أغبياء كيف لم ننتبه للأمر ..
كيف فاتتنا هذه ؟؟
توقف زياد بدوره عن المشي وهو يردد مندهشا :
مالذي فاتنا ؟؟
هل وجدت شيئا جديدا ..
لم يكن يرد عبدالرحمن ..
بل أنطلق صوب أحدى الغرف وبدأ في تسلقها ..
لحق به زياد وهو يقول : عبدالرحمن أرجوك ..
ماذا يدور براسك ..
أرجوك لاتتركني هكذا بدون أجابات ..
كان عبدالرحمن قد وصل الى أعلى تلك الغرفة وبدأ يتفحص منظر الحديقة من أعلى ..
كان واضحا أنه يبحث عن شي محدد ..
كرر زياد سؤاله : عبدالرحمن نحن شريكان بمهمة واحدة ومصير واحد ..
أرجوك أشرح لي ..
بدأ عبدالرحمن مهتما وهو يقول :
أنت يازياد ذكرت معلومة مهمة فاتتنا ..
قاطعه زياد : وماهي ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة : الرقم 7 هو نصف الرقم 14
عاد زياد يسأل مستغربا : وماعلاقة ذلك بوجودنا الان على سطح هذه الغرفة ..
قال عبدالرحمن : يازياد ..
أعتقد أنها أشارة ..
فالنصف بين الرقمين تعني البحث في منتصف هذه الحديقة ..
بدأ زياد غير مقتنع وهو يقول :
منتصف الحديقة ؟؟
ولكن منتصف الحديقة ليس به شي مميز للبحث ..
قاطعه عبدالرحمن :
يازياد أنا صعدت هنا أعلى هذا المكان حتى تتضح لي الصورة ..
ففي مغامرتي الأولى لم أجد مفتاح اللغز داخل تلك المقبرة ألا بعد أن صعدت على صخرة وبدت لي معالم المقبرة واضحة حينها وأستطعت أن أتوصل للقبر الذي كان يحوي السر كاملا والذي بدأ برقم 14 فقط * ..
________________________________________________
* راجع الجزء الاول للحصول على تفاصيل أكثر
________________________________________________

بدأ زياد مقتنعا ..
ثم عاد عبدالرحمن يكرر : أنه المطعم نعم ..
قال زياد : أي مطعم ؟
كان عبدالرحمن ينزل تاركا سطح هذه الغرفة وزياد يتبعه ..
وأنطلق عبدالرحمن بسرعة وزياد خلفه ..
وصلا الى مبنى صغير كانت تزينه لافتة مكتوب عليها " مطعم الحديقة "
عاد زياد يسأل عبدالرحمن : مالذي يقلقك في هذا المطعم ؟
أنه مجرد مطعم فقط ..
قال عبدالرحمن : أنه الشي الوحيد الذي يقع في منتصف الحديقة تماما ..
كرر زياد : المنتصف تماما ؟
كان عبدالرحمن مشغولا بشي ما ..
بدأ لزياد أن عبدالرحمن يحاول تفحص مسافة حائط المطعم ..
نعم كان يقيس بخطواته حائط المطعم الجانبي ..
وبدأ لزياد وكأن عبدالرحمن يحاول التأكد من شي ..
فقاطعه قائلا : ماذا تفعل ياعبدالرحمن ؟
قال عبدالرحمن بسرعة : أحسب طول حائط هذا المطعم وعرضه ؟؟
أندهش زياد وهو يكرر : ولماذا تحسبها ؟
لم يكد زياد ينهي هذه الجملة ألا وشاهد تلك الابتسامة تعلو محيا عبدالرحمن ..
كانت أبتسامة مخيفة ..
أبتسامة أنتصار ..
نفض زياد خوفه وهو يسأل عبدالرحمن :
ماذا بك ؟
هل وجدت شيئا ؟؟
رد عبدالرحمن : لن تصدق يازياد ..
لن تصدق أبدا ..
قال زياد : ماذا ؟؟
أرجوك قل ..
رد عبدالرحمن : هل تصدق يازياد ..
أن طول هذا المحل 14 م
بينما عرضه 7 امتار
علت الدهشة وجه زياد ..
ولكنه عاد ليسأل : وماذا يعني ذلك ؟؟
أبتسم عبدالرحمن وهو يجيب :
معناه أننا نسير في الطريق الصحيح ..
كما يعني أن كل مانريده هو داخل هذا البناء ..
داخل هذا المطعم ..
هذا أن كان فعلا مطعم ..
ودب الخوف في قلب زياد من جديد ..
فعلا ...
مايقوله عبدالرحمن يبدو صحيحا ..
فهذا البناء يبدو مهجورا ..
وليس به مايدل على أنه مطعم سوى تلك اللافتة ..
فهل فعلا هو مطعم حقيقي ؟؟
بدأ عبدالرحمن يتفحص باب المطعم ..
ثم أستجمع قواه ..
وركل الباب ..
كانت ركلته قوية بما يكفي لأنتزاع ذلك القفل الصغير ..
أنفتح الباب وكان يبدو المكان مظلما ..
حاول زياد أن يساعد عبدالرحمن على تفحص المكان ..
فدفع الباب حتى نهايته ..
ثم بدأ الضوء يتسلل الى داخل ذلك المطعم ..
وبدأ عبدالرحمن وزياد يميزان مابداخل البناء هذا ..
وكانت مفاجأة مذهلة بأنتظارهم فعلا ..
فذلك المطعم لم يكن يحتوي على تجهيزات مطعم بداخله كما توقعا ..
بل كان مجرد بناء فارغ ينتصفه بئر مغطاة ..
بئر كانت تفوح منها رائحة الخوف ..
والغموض ..

 


بدأ الخوف واضحا على محيا زياد وهو يقول :
هل يعقل هذا ياعبدالرحمن ؟
بئر هنا ؟؟
كان عبدالرحمن شاردا تماما ويتأمل هذا البئر بحرص ..
ساد صمت طويل ..
قبل أن يقول زياد : هل سنفتح هذا الغطاء ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن سريعا : أجل بكل تأكيد ..
وبدأ عبدالرحمن يحاول أزاحة ذلك الغطاء الحديدي الثقيل الذي كان يغطي فتحة البئر ..
ثم قال : تعال يازياد ساعدني أنه ثقيل جدا ..
بدأ التردد على زياد وهو يقول : هل ترى أنها فكرة صائبة أن نفتحه ؟
كرر عبدالرحمن : أسرع ساعدني ..
بدأ زياد وعبدالرحمن يدفعان ذلك الغطاء وفعلا نجحا في أزاحته ..
كان البئر مظلما جدا ..
حاول الاثنان الابتعاد عن مصدر الضوء القادم من باب المطعم ..
ثم لاح لهم شي جديد ..
نعم
بدت لهم مفاجأة جديدة لم يكن يتوقعها أحد ..
ذلك البئر كان يتدلى منه سلم خشبي قديم ..
سلم كان يستمر للأسفل ..
لم يكد عبدالرحمن يرى ذلك السلم ألا وقهقه ضاحكا ..
كان ضحكاته تخيف زياد الذي رفع صوته وهو يقول :
أي شي تراه مضحك في هذا البئر ..
ألتفت أليه عبدالرحمن وهو يقول هذا البئر يشبه تماما ذلك البئر الذي كان بجانب المقبرة التي نزلت القبر من خلالها في حادثتي الاولى ..
لم يجب زياد فواصل عبدالرحمن :
هيا يازياد سننزل ..
صدمت هذه العبارة زياد فقال : ننزل ؟؟
هل تمزح ؟
قال عبدالرحمن : أذن سأنزل وحيدا ..
قاطعه زياد : لا ..
ولكن !!
ألا ترى أن ألامور غامضة وأن ..
عاد عبدالرحمن ليحسم الامور ويقول :
هل سترافقني أم لا ؟؟
لم يكن لدى زياد الخيار ..
فعبدالرحمن هاهو يشعل ذلك المصباح اليدوي الذي معه ..
ويهم فعلا بالنزول ..
أذن لابد من مرافقته ..
وفعلا ..
نزل الاثنان من خلال ذلك السلم ..
كانت المسافة لاتبدو قصيرة ..
وأستمرا بالنزول حتى وصل عبدالرحمن الى الارض ..
وتبعه زياد ..
كانا يشاهدانا ممر أرضي واضح أمامهما ..
بدأ يسيران خلاله ..
قطعا مسافة بسيطة ثم ..
رفع عبدالرحمن ذلك المصباح ليرى ذلك اللغز الذي أمامه ..
نعم لغز محير ..
فأمامهم مباشرة كان يوجد ثلاثة ممرات متشابهة ..
بدأ الامر محيرا فعلا ..
كان عبدالرحمن يحاول التفكير ..
لاشي محدد يمكن أن يحل لهم هذا اللغز ..
نعم ..
فالارقام يبدو أن مهمتها أنتهت بوجود البئر ..
أذن حان الان وقت التجربة ..
نعم التجربة والمغامرة ..
فالوقت بات وشيكا ..
ولحظة الحسم لم يتبقى عليها كثير ..
قرر عبدالرحمن أن يختار أي ممر وأن أحس بخطأ ..
عاد وجرب اخر ..
كان زياد صامتا ..
ثم تحرك عبدالرحمن وأختار الممر الأوسط ..
ودخل بعده زياد ..
كانا يمران بممر عادي جدا ..
حتى وصلا الى نهايته ..
وجدا سلم يرتفع الى أعلى ..
كان شبيها بنفس السلم السابق ..
بدأ عبدالرحمن التسلق ..
ومن خلفه زياد ..
وصلا حتى نهاية السلم ..
والغريب أنهما كانا داخل بئر ..
نعم تلك الجدران تشبه البئر الذي كانا فيه قبل قليل ..
ولكن كان هناك غطاء أيضا مشابه للغطاء السابق ويمنع وصولهما الى خارج هذا البئر ..
بدأ عبدالرحمن جاهدا دفع ذلك الغطاء ..
وفعلا ..
بدأ ينزاح ..
صعد زياد بجانبه وأستمر الاثنان يدفعان الغطاء حتى سقط ..
خرج الاثنان من البئر وبدأ كل شخص يتفحص المكان ..
كان يبدو منزلا طينيا قديما ..
لايعلم زياد لماذا بدأ له ذلك المنزل مألوفا ..
شي في مخيلته يقسم أنه يعرف هذا المكان ..
خرج الاثنان من الغرفة التي فيها البئر ..
وبدت شكوك زياد تعلو ..
ثم قال زياد : عبدالرحمن ..
هذا المكان مألوف لي ..
أريد فقط أن أتأكد من شي ..
ولو حصل ماأشك به حقيقة فهذا شي مخيف ..
قاطعه عبدالرحمن : من ماذا تريد أن تتأكد ..
قاطعه زياد قائلا :أرجوك فقط تعال ..
دعنا نبحث عن الدرج المؤدي للسطح ..
وفعلا خرجا من تلك الحجرة ثم لاح لهما الدرج المؤدي للسطح ..
ركض زياد وخلفه عبدالرحمن بسرعة خلال تلك الدرجات المؤدية للسطح ..
ثم ياللمفاجأة ..
بدأ رعب غير محدود على وجه زياد ..
لم يكن زياد يستطع الوقوف وقتها وسقط على ركبتيه كردة فعل للخوف الذي أصابه ..
أمسك عبدالرحمن بكتفيه وهو يحاول مساعدته ثم قال :
زياد ماذا بك ؟
مالذي يخيفك ؟؟
رفع زياد يده ألى أعلى وهو يشير الى منزل مرتفع يجاور هذا المنزل وقال :
هل ترى ذلك المنزل ياعبدالرحمن ؟
رد عبدالرحمن بسرعة : نعم ..
ماذا به ؟؟
حاول زياد أن يمتص ذلك الخوف وهو يضيف :
هذا ياعبدالرحمن منزل أيمن وتلك النافذة هي النافذة التي نزلت منها الى هذا المنزل ..
بدت دهشة غير طبيعية على وجه عبدالرحمن وهو يقول :
أتقصد أننا الان في ذلك المنزل الذي رأيت فيه المهندس الغامض وذلك الكلب ؟؟
هز زياد رأسه أيجابا وهو يقول : نعم هو بعينه ..
بدأ عبدالرحمن حذرا وقال : ولكن كيف ؟؟
كيف وصلنا الى هنا ؟؟
المسافة بين تلك الحديقة التي كنا فيها وهذا المنزل مسافة كبيرة جدا ..
أي سحر هذا ؟؟
لم يكن زياد يجيب بل كان لايزال يواصل التحديق الى أعلى ..
وتحديدا الى نافذة منزل أيمن ..
عاد عبدالرحمن ليسأله : زياد ماذا بك ؟؟
قال زياد والخوف يملأه : عبدالرحمن ..
السلم الذي كان يتدلى من نافذة غرفة أيمن لم يعد له وجود ..
أستغرب عبدالرحمن وقال : أتقصد السلم الذي نزلت من خلاله الى هذا البيت المهجور ..؟؟
هز زياد رأسه أيجابا وقال : هناك شي غريب ..
بدأ عبدالرحمن يفكر ثم قال : أتبعني ..
لم يتردد زياد في اللحاق به ..
كان الاثنين يعودان الى اسفل ذلك البيت المهجور ..
وتحديدا كانا يقصدان تلك الغرفة التي فيها البئر الذي خرجا منه قبل قليل ..
وعاد عبدالرحمن وزياد للنزول عبر ذلك السلم ..
ونزلا حتى استقر بهما الامر اسفل ذلك الممر ..
ثم استمرا بالعودة حتى وصلا الى نفس المكان السابق ..
تماما حيث كانا يقفان قبل قليل ..
أمام تلك الممرات الثلاثة ..
ثم قال عبدالرحمن ..
الان على الاقل عرفنا الى أين يقود هذا الممر ..
وتبقى أن نكتشف هذين الاثنين ..
تردد زياد وهو يقول : اخاف مما يحويه هذين الممرين ..
حاول عبدالرحمن أن يحسم الامر ..
فتوجه الى الممر الايسر ..
بدت خطواتهم سريعة ..
كانت تلك الممرات متشابهة ..
ووصل الاثنين الى نهاية الممر وكما هو الحال ايضا وجدا ذات السلم الخشبي ..
صعدا عليه ..
كان يشغل بالهما سؤال واحد ..
ترى ماذا سيجدان بنهاية هذا السلم ؟؟
بدأ الخوف واضحا على زياد وهو يسأل عبدالرحمن :
ترى ماذا يمكن أن نجد ؟
حاول عبدالرحمن أن يبدد خوف زياد فقال ضاحكا :
أتمنى أن نجد أي شي عدا أن نجد رجال الشرطة ينتظروننا أعلى هذا السلم ..
استمر الصمت بعد عبارة عبدالرحمن ..
حتى وصل الاثنان الى نهاية السلم ..
كان الامر مشابه ..
فنهاية هذا السلم كانت بئر ايضا ..
وكان غطاء حديدي ايضا يعلو نهايته ..
أزاح الاثنان ذلك الغطاء ..
وبدأ ضوء يغمرهما ..
كان ضوء يخلط بين غروب الشمس وبداية حلول الظلام ..
أخرج زياد رأسه أولا ..
ثم تلاه عبدالرحمن ..
لم يكد عبدالرحمن يرى ذلك المكان الذي وصلا له حتى أتسعت عيناه وأوشك على السقوط من أعلى ذلك السلم ..
لاحظ زياد الخوف الذي انتاب عبدالرحمن ..
فقال : عبدالرحمن ..
مابك ؟
هل زرت هذا المكان من قبل ؟
تحول خوف عبدالرحمن الى ضحك وهم يخرجون من البئر ..
ثم قال : أترى يازياد ..
ماحولنا ؟؟
تلفت زياد حوله ..
ثم أدرك مقصد عبدالرحمن ..
ماحولهم كانت مجرد مقبرة ..
والبئر يتوسطها ..
ثم أشار عبدالرحمن بيده صوب مزرعة وضح عليها انها مهجورة ..
وقال : هذه يازياد هي المزرعة التي خضت الاهوال فيها قبل سنوات ..
بدأ زياد غير مصدق ..
وعاد عبدالرحمن يتفحص المقبرة من جديد وكأنه يحاول أن يستجدي نلك الذكريات ..
كان يسأل نفسه كثيرا ..
كيف الان تلوح له المقبرة والمزرعة واضحتين ..
بينما عندما خرج منها ليلة الحادثة وعاد رجال الشرطة للبحث لم يجدوا شيئا ..
حتى هو عندما خرج من المستشفى وزار هذه المنطقة لم يجد شيئا مما هو موجود الان ..
بدأت الدموع تنهمر من عيني عبدالرحمن وهو يستعيد تلك الذكرى المؤلمة ..
كانت حيرته تختلط بأمنيات ..
الحيرة كانت سيل من الاستغراب كيف ظهرت هذه المزرعة وماحوليها الان بعد ان اختفت تماما ؟؟
والامنيات كانت تتشكل عبر اسئلة ..
هل ياترى لو تجاهل الان كل شي وذهب ليبحث عن صديقه ناصر ..
ووالده واباسعيد وكل من رافقوه في تلك الليلة ..
هل سيجدهم ؟؟
كانت حربا تعتصر بداخل نفس عبدالرحمن ..
نعم لماذا لايتجاهل كل شي الان ..
اللعنة على هؤلاء الاخرون ..
وعلى كتابهم ..
لماذا لايترك كل شي ويعود الان الى مدينته فكل الدلائل تؤكد ان الامور عادت الى نصابها السابق ..
ولكن !!
كان هناك جانب خفي يفتعل بداخل عبدالرحمن ..
كان يقول له أن هذه ليست مهمته وحده ..
وأنه لايملك الحق في أتخاذ قرار ..
أنها مهمة فرضت عليه ويجب أن ينهيها ..
مهما حصل ...

 


يبدو أن الامر له علاقة بثقوب الزمن "
قطع زياد بهذه العبارة حالة الذكرى التي أنتابت عبدالرحمن ..
ثم لاحظ زياد تلك الدموع بعيني عبدالرحمن فقال :
عبدالرحمن ماذا بك ؟
هل هناك مايضايقك ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا لاشي يازياد ..
ماذا كنت تقول بخصوص ثقوب الزمن ؟؟
تجاهل زياد تهرب عبدالرحمن من الاجابة وقال:
اقصد هذه الممرات التي وجدناها ونقلنا الاول الى ذلك البيت القديم المهجور ..
ثم الان الممر الثاني يأتي بنا الى هذه المزرعة المهجورة التي كانت قد أختفت بعد أحداثك مباشرة ..
اعتقد أنها كتبرير منطقي ليست سوى شي يؤكد نظرية ثقوب الزمن ..
كانت علامات التعجب تملأ محيا عبدالرحمن ..
فواصل زياد : نظرية ثقوب الزمن ..
نظرية قديمة ..
وهناك مايسمى بالثقوب ..
مثل الثقب الدودي ..
ردد عبدالرحمن : الثقب الدودي ؟؟
واصل زياد قوله : لقد قرأت كثيرا عن هذه النظريات وهي تعرفه فيزيائيا بأنه ممرإفتراضي للسفر عبر الزمن وذلك عبر طريق مختصر خلال الزمكان ..
والنظرية الكاملة تشتمل على ثقب أسود وثقب أبيض وكونان أو زمانان يربط بين افق كلا منهما نفق دودي أو ثقب دودي ..
لذا يفترض في الثقب الدودي أن لديه على الاقل فتحتان تتصلان ببعضهما بواسطة ممر واحد ..
وإذا كان الثقب الدودي مؤهلا للسفر ..
فإن للمادة إماكنية الإنتقال من فتحة إلى اخرى بعبور هذا الممر ..
وللان ليس هناك دليل فعلي للسفرعبرالزمن من خلال عبور الثقب الدودي ..
ولكنه إفتراض فيزيائي معروف ويعتبر كحل صحيح من حلول نظرية النسبية لإينشتاين * ..
__________________________________________________ __________
* كل ماورد أعلاه هو معلومات علمية ونظرية حقيقية ولكن الى يومنا هذا لم تثبت صحتها من عدمها ولاتوجد أي تجربة حقيقية للسفر عبر الزمن .
__________________________________________________ __________

ضحك عبدالرحمن وهو يردد :
اينشتاين ..
أنه ليس سوى معتوه كان يحلم كثيرا ..
قاطعه زياد وهو يقول :
وهل تعتقد أن كل مايحدث لنا الان هو حلم ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة :
لا ..
ولكن فلنقل أنه نوع من السحر ..
ردد زياد : سحر ؟
واصل عبدالرحمن : يازياد ان عمليات السحر لاتتوقف عند حد معين ..
هناك مواقع كاملة تستطيع الجن أخفائها ..
هل تصدق ان ساحرا هنديا عام 1856 م أستطاع أن يخفي قرية كاملة عن أعين البشر لمدة 4 أشهر بسبب أن الحكومة وقتها كانت تنتظر محاصيل أهل تلك القرية وتاخذها بالقوة *
_____________________
• حقيقة
_____________________

رد زياد بسرعة : ياعبدالرحمن نحن وكأننا سنختلف كثيرا ..
الوقت الان بدأ في النفاذ ..
مالحل ؟؟
كان عبدالرحمن يتأهب للعودة الى داخل البئر وهو يقول :
الحل ؟؟
سنعود الى تلك الممرات ..
هل نسيت أنه تبقى خوض ممر اخير ؟؟
نزل الاثنان ذلك السلم بسرعة ..
ثم قاطع الصمت الذي حل سؤال طرحه زياد :
الا تلاحظ شيئا ياعبدالرحمن ؟
ان كل المواقع التي نقلتنا تلك الممرات اليها لم نشاهد خلالها أي انسان أو أي شي يدل على الحياة ؟؟
كانت ملاحظته صحيحة ..
لكن يبدو أن الغموض الذي لف هذه الاحداث من بدايتها جعلت هذه الملاحظة تمر مرور الكرام ..
كان الاثنين قد وصلا الى تلك المساحة التي تحوي الممرات الثلاث ..
الممرات التي تحمل غموض كبير ..
كيف لا ..
وهاهي اثنين منها مجرد الدخول فيها ينقل الشخص من ارض الى اخرى ..
كيف يتم هذا الانتقال ؟؟
ومالسر خلفه ؟؟
اشياء لم يعد مغري البحث عن اجابات لها ..
كم هي مؤلمة الحيرة ..
كان الاثنان يتفقان على هذه الجزئيات ..
قطع كل هذه الهواجس صوت زياد وهو يقول :
أذن تبقى هذا الممر ياعبدالرحمن ..
ضحك عبدالرحمن ورد : أجل ..
ولكن أين يمكن أن يستقر بنا هذا الممر في هذه المرة ؟
اتجها بثقة صوب الممر وزياد يقول :
أتمنى فقط أن يكون بأتجاه ماينهي هذه الامور كلها ..
فكم أتوق الى الكف عن الخوف والحيرة التي ترافقنا منذ بداية هذه الامور ..
كان الاثنين يقطعان الممر الاخير بسرعة ..
وصلا السلم المعتاد ..
وكسابقيه كان ينتهي ببئر مغلق ..
تعاون الاثنان وفتحا ذلك الغطاء الثقيل ..
وبدأ لهما المكان الجديد ..
كان مكان غير مألوف للأثنين ..
عبارة عن بئر في أرض قديمة ..
بدأ الاثنين يتفحصان المكان ..
وضحت لهما مقبرة قريبة ..
ويتوسطها منزل خشبي غريب ..
كان ذلك المنزل يبدو وكأن الحياة تدب فيه ..
غريب هذا الامر ..
" أي بشر هذا الذي يفكر ببناء مثل هذا المنزل وسط تلك المقابر " ؟؟
كان عبدالرحمن يردد هذه العبارة على مسامع زياد ..
ولكن زياد تجاهل هذه الملاحظة تماما ..
لاحظ زياد تلك الرياح الباردة التي تهب على المكان ..
فقال مخاطبا عبدالرحمن : الجو بارد جدا هنا ..
ألا يوحي لك ذلك بشي ؟
أبتسم عبدالرحمن بثقة وهو يقول : بلا ..
أننا في الجزء الشمالي من البلاد ..
أزدادت دهشة زياد وهو يقول : لاتقل لي أن ..
قاطعه عبدالرحمن : بلى ..
هذا هو الموقع الذي كانت تشير أليه الخريطة ..
هذه هي المقبرة ..
وأشار عبدالرحمن بيديه الى ذلك البرج الكبير الذي كان يجاور المقبرة بمسافة ليست بالبعيدة ..
نظر زياد الى ذلك البرج وصرخ مستغربا :
نعم أنها تلك المقبرة الموجودة بالخريطة ..
وهذا البرج كان محددا في تلك الخريطة بشكل مميز ..
ألتفت اليه عبدالرحمن وقال : أمازلت تستغرب ..
دع عنك الاندهاش ..
وهلم بنا لنتفحص ذلك المنزل الخشبي ..
الغريب أن ذلك المنزل كان بلا باب ..
نعم ..
لايوجد باب ..
دخل عبدالرحمن وتبعه زياد ..
كان ذلك المنزل دافئا جدا بعكس المتوقع ..
الجو البارد خارجا ..
والبيت كان خشبيا متهالكا ..
وبلا باب ..
كلها عوامل مفترضة ليكون الجو بالداخل باردا جدا ..
ولكن لم تكن هذه الملاحظة تشكل عائقا امام استمرار الاثنين بالدخول ..
كان هناك صوت أنين ..
صوت شخص يتألم ..
أشار عبدالرحمن لزياد بأن يلزم الصمت ..
ثم طلب منه بالهمس أن يتفحص الغرفة الجانبية ..
بينما سيتفحص هو الغرفة المقابلة ..
وفعلا ..
بدأ زياد يمشي بمحاذاة الحائط ليستطلع مابداخل الغرفة الاولى ..
وصل حتى الباب ..
وبدأ يسترق النظر الى مابداخل تلك الغرفة ..
ثم ..
ثم رأى مفاجأة مدوية ..
مفاجأة لم تخطر بباله ..
فبدأ يشير لعبدالرحمن بالأقتراب ..
أقترب عبدالرحمن وهو يشعر بالقلق ..
ثم همس لزياد : ماذا بك لماذا أنت خائف ؟
هل رأيت شيئا ما ؟؟
همس زياد بأذن عبدالرحمن : لقد رأيت شي مستحيل بداخل هذه الغرفة ..
قال عبدالرحمن بأهتمام : ماذا رأيت ؟؟
قال زياد : أنه نفس المهندس الغامض الذي رأيته في ذلك المنزل المهجور مع ذلك الكلب ويبدو أنه نائم ..
بدأ القلق يدب في جسم عبدالرحمن وهو يطلب من زياد أن يتراجع عن الحائط حتى يستطيع هو استراق النظر ..
وفعلا بدأ عبدالرحمن يلصق جسده بالحائط ويقترب من الباب ..
ثم رأى ذلك الرجل ..
وأصابة ذهول وخوف شديد ..
لاحظ زياد الخوف والقلق الذين حلا بعبدالرحمن فقال :
ماذا بك ؟
رد عبدالرحمن بهمس ..
أيها المجنون هل أنت متأكد أن هذا هو المهندس الذي رأيته ؟؟
رد زياد بعصبية وهو يهمس :
هل تعتقد أني مجنون ؟؟
نعم هو من رأيته في ذلك المنزل المهجور ..
ورأيته قبلها في ذلك المحل مع صديقي أيمن ..
ثم لماذا تستغرب رؤيتي له ؟؟
رد عبدالرحمن بقلق : يازياد ..
أتعلم من هذا ؟؟
رد زياد بأستغراب : من يكون ؟؟
قال عبدالرحمن : أنه علي ..
ذلك اللص ..
سائق الاسعاف ..
وسارق الاموات !!









#####################

 

 

كان زياد يصرخ والدموع تملأ عينيه ..
أيمن ..
ماذا حل بك ؟؟
أين كنت ؟
لم يكن يجيب أيمن بل كان يكتفي بالابتسام ..
ثم نظر الى ذلك اللص علي الملقى على الارض ..
كان سائق الاسعاف قد فارق الحياة تماما ..
ولم يكد أيمن يلاحظ ذلك حتى ..
أنطلق بسرعة مخيفة راكضا الى أعلى ذلك المنزل ..
وكان واضحا انه لم يذهب الا بعد أن تأكد من موت اللص علي ..
وكأنه كان يريد أن يضمن أن لاأجابات سيحصل عليها عبدالرحمن وزياد ..

بينما كان الاثنان لايزالان متسمران في تلك الغرفة ..
وكان واضحا أنهما لم يفيقا بعد من تلك الصدمة ..
ثم ..
تحرك عبدالرحمن بسرعة نحو تلك السلالم التي صعدها أيمن ..
وأنطلق زياد خلفه تماما ..
كانا قد وصلا الى الاعلى ..
ولم يكن يحوي ذلك الطابق العلوي سوى غرفة واحدة ..
غرفة واحدة كانت خالية من كل شي ..
ماعدا منضدة صغيرة خشبية كانت تتوسط تلك الغرفة ..
وكان موضوع عليها كتاب كبير مفتوح ..
ولم يكن هناك أثر لأيمن ..
توقف عبدالرحمن وهو ينظر الى ذلك الكتاب ..
ثم قال لزياد : صديقك فتح الكتاب ..
لم يكن زياد يعي مايقوله عبدالرحمن ..
فواصل عبدالرحمن : هذا الكتاب يازياد هو مايريده هؤلاء ..
وهذا الكتاب كان يفترض أن تكون هناك سكين كبيرة تتوسطه ..
لتمنع أستخدامه ..
وقد نزعت أنا ذات السكين في تلك المزرعة قبل هروبي ..
فأحترق المكان كاملا * ..
________________________________
* راجع الجزء الاول للحصول على تفاصيل أكثر .
________________________________

تعجب زياد وقال : أتقصد أن أيمن الان ايضا نزع السكين ؟
قال عبدالرحمن : الم تكن ترى تلك السكين التي كان يحملها ؟؟
أنها هي ..
كان زياد مندهشا وعاد يسأل :
ولكن لماذا لم يحترق المكان مثلما حصل معك ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة ..
ربما لأن صديقك قتل بذات السكين ذلك اللص علي ..
كانت هذه الاجابة يمثابة الصدمة لزياد ..
عاد زياد ليسأل عبدالرحمن : لماذا كان ايمن يتجاهل كلامي وكان يبتسم ؟
رد عبدالرحمن بحزن : ربما لأنهم تمكنوا منه تماما ..
ألا ترى أنه قتل ذلك اللص علي ؟؟
يبدو أنهم يريدون أن يكون صديقك أيمن الان هو بديل ذلك اللص علي ..
وأنهم يعولون عليه كثيرا ليكون أملهم في تحقيق مايريدون ..
كانت دموع زياد تنهمر وهو يقول : عبدالرحمن ..
أرجوك يجب أن نمنع كل هذا ..
لم يجيب عبدالرحمن ..
بل أقترب من الكتاب ..
ثم أخرج بعض أعواد الثقاب من جيبه ..
وطلب من زياد أن يبتعد ..
ثم قال وهو يشعل عود الثقاب ..
الان سينتهي كل شي ..
وسأفسد متعتكم أيها المجانين ..
وبدأ عبدالرحمن يشعل ذلك الكتاب ..
ثم ..
لم يكد يشتعل ذلك الكتاب ..
ألا ولمع في المكان ضوء مخيف ..
ضوء قوي جدا ..
سقط بعده عبدالرحمن وزياد مغمى عليهم ..
كيف لا ..
وذلك السطوع المفاجئ والقوي كان كافيا لأن يفقد بشريا بصره ..
وعاد الهدوء للمكان ..








####################

 


####################









أستيقظ عبدالرحمن من تلك الغيبوبة وهو يرى زياد ملقى بجانبه ..
بدأ يحاول أيقاظ زياد ..
وفعلا بدأ زياد يستيقظ تدريجيا ..
كانا يجهلان المكان الذي هم فيه الان ..
انهم الان بجانب أحد الطرق السريعة ..
ولايعلمان كيف وصلا الى هنا ..
بدأ زياد يسأل : أين نحن ؟
رد عبدالرحمن : لاأعلم ..
ولكن الاكيد أننا لم نعد في مكاننا السابق ..
نهض زياد وهو يقول : مالذي حدث ؟؟
رد عبدالرحمن بسرعة : أحرقنا الكتاب ثم بهرنا ذلك الضوء القوي ..
والحمد لله أنه لم يفقدنا أبصارنا ..
كان الاثنان يسيرا بأتجاه ذلك الخط السريع ..
وعاد زياد للتساؤل : أتعتقد أن كل شي أنتهى ؟؟
ضحك عبدالرحمن وقال : أتمنى ذلك ..
فعلا ..
كان الاثنين يتمنيان أن يعودا الى مدينتهما ويجدا أن هذا الكابوس أنتهى ..
كل منهم يتمنى أن يعود الى مدينته ويجد أحبته كما هم ..
زياد كان يتمنى أن يجد أيمن بأنتظاره ..
وعبدالرحمن يتمنى أن يجد كل شي كما كان قبل تلك الحادثة الاولى ..
صحيح أنها سبع سنوات مرت ..
ولكن فراق أولئك الاحبة صعب ..
وصل الاثنين الى الطريق السريع وبدأ بالاشارة للسيارات المارة ..
توقفت لهما سيارة شرطة كانت تمر بالصدفة من المكان ..
ثم أشار لهما السائق وصديقه بالركوب ..
ركبا في الخلف ..
وهما يضحكان ...
كانا يضحكان كيف أنهم قبل ساعات كانا يهربان من الشرطة ..
والان هاهم يركبون سيارة الشرطة بطوعهما ..
سألهم سائق سيارة الشرطة : مالذي جاء بكما الى هذه المنطقة النائية ؟؟
هل تعطلت سيارتكما ؟
أبتسم زياد وهو يقول : أنها قصة طويلة لن يصدقها عقل بشري ..
قاطع عبدالرحمن حديث زياد وهو يقول للشرطي الاخر :
من فضلك ..
أين نحن الان ؟
ماهي هذه المنطقة ؟؟
قال الشرطي بتعجب ..
أنت في الجزء الشرقي من البلاد ..
لماذا ألست تعرف أين أنت ؟؟
كان زياد وعبدالرحمن يبتسمان ..
لأنهما يعلمان أن مامن مخلوق سيصدقهما ..
ولكن عبدالرحمن أكتفى بالقول للشرطي :
يكفي أن كل شي أنتهى ..
أنتهى ذلك الكتاب تماما ..
عاد الشرطي ليتبادل نظرات أستغراب مع صديقه ثم قال لعبدالرحمن :
أمركما غريب ..
يبدو أنكما تهذيان ..
أو كنتما تائهان ..
ساد صمت طويل بعد هذه العبارة ..
وصلت سيارة الشرطة الى أحدى محطات الوقود التي تنتصف ذلك الطريق ..
ثم أشار سائق سيارة الشرطة الى عبدالرحمن وزياد بأن يذهبا الى ذلك المحل الذي يتوسط تلك المحطة فمن هناك سيستقلان الباص الى مدينتهما ..
شكر عبدالرحمن وزياد رجلا الشرطة وانصرفا ..


ولم يكد ذلك الشرطي يبتعد بسيارة الشرطة ..
حتى ألتفت الى صديقه الذي يرافقه وقال له :
هل تعتقد أنهما الان مؤمنان بأنهما قضيا على الكتاب تماما ..
أبتسم زميله وهو يقول : هذا أفضل ..
دعهم يتصورون أن كل شي قد أنتهى ..
على الأقل سيكون لدينا وقت كبير لأنهاء ماتبقى من مخططنا ..
ضحك زميله وقال : نعم أنت محق ..
وواصلا ضحكاتهم المخيفة وهما ينطلقان بسيارة الشرطة ..
ثم ...
أختفت تلك السيارة بهدوء ..
وكأنها لم تكن موجودة على ذلك الطريق قبل قليل ..
وعاد الهدوء يسود الطريق ..
يسوده تماما ...







أنتهت



بقلم / سمير الروشان

 

 

 

  • كلمات دلالية

تعليقات علي برنامج قصة جوال امراه ميته كاملة